store adults vibrators for women adult pleasure toys toys for adults adult products bondage toys vibrators for sale se toys sex toys buy vibrators for women cheap vibrators toys adults toys for couples
الرئيسية

مركز البحرين للصناعات الناشئة هي مؤسسة متخصصة في دعم  رواد الأعمال في البحرين عن طريق توفير مساحات تجارية وخدمات استشارية وإدارية. نحن نطمح إلى ترويج ثقافة ريادة الأعمال في البحرين لتطوير الوضع الاقتصادي والاجتماعي في المملكة.

دخول المستخدم

بنك البحرين للتنمية يقدم برنامج رواد

 

هل سبق لك أن يخطر في بالك .....؟

لقد واجهنا الشيء نفسه، هنا في بنك البحرين للتنمية!

هل سبق لك أن فكرت في بدء عمل تجاري خاص بك، ولكنك كنت غير متأكد عما يجب القيام به أولا؟ هل لديك فكرة لمشروع ولكنك غير متأكد ما إذا كانت ستنجح؟ هل سبق لك أن حاولت أن تنشئ عمل تجاري، ومن ثم، أدركت أنك بحاجة إلى النصح والإرشاد والتدريب لتوجيهك لتخطي العقبات والتحديات؟ هل تحتاج إلى التدريب لتعزيز المهارات التجارية الخاصة بك؟

لقد واجهنا نفس التحديات هنا في بنك البحرين للتنمية! بالإضافة، عملنا مع العديد من رجال الأعمال الذين واجهوا تلك المصاعب نفسها خلال تأسيس أعمالهم. فقد قام بنك البحرين للتنمية بدعم العديد من الشركات البحرينية لأكثر من عشرة أعوام. وبالرغم من ذلك فإن خدماتنا لم تقم بتغطية جميع العناصرالأساسية  في نشء الأعمال التجارية. الشركة الناجحة لا تتطلب رأس المال وحسب، إنما تتطلب الكثير من الأمور الأخرى مثل فريق عمل قوي وشبكات تجارية واسعة ومنتج أو خدمة ذو جودة عالية.

وبالتالي أدركنا أننا في حاجة ماسة إلى تغيير الطريقة التي نساعد بها أصحاب الأعمال والمشاريع. تحتاج برامجنا أن تكون شاملة كي تغطي جميع مراحل الأعمال التجارية. الدعم الفعال يعتمد أيضا على الثقة والعلاقات المتينة الطويلة المدى. وأخيرا، أدركنا أن أصحاب الأعمال هؤلاء ليسوا زبائننا بل هم شركاؤنا حيث أننا نسير معا في رحلة المشروع نحو خلق تجارة ناجحة ومربحة.

ويسعدنا الآن أن نعلن أننا وصلنا أخيرا إلى الحل وهو .... برنامج رواد!

ماهو برنامج رواد؟

برنامج رواد هو عبارة عن برنامج حديث شامل يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع في تأسيس أعمالهم من المراحل الأولية من تصور فكرة المشروع وصولاً إلى نموها وتوسعها. سواء كنت صاحب عمل قد تم تأسيسه أو صاحب مجرد فكرة، قدم طلبك لرواد ودعنا نقوم بمساعدتك في تسريع نجاحك.

يبدأ البرنامج باجتماع أولي يتم فيه عرض جميع الخدمات المتوفرة في بنك البحرين للتنمية ويمكنك من خلال العرض تحديد ما إذا كان رواد هو البرنامج المناسب لك. وبمجرد اتخاذك القرار في الانضمام إلى رواد، سوف يتم تقييمك من خلال لجنة التقييم وستحصل على خارطة رواد الخاصة لمشروعك. تتضمن الخارطة الخطوات والدعم اللازم من أجل أن يصبح لديك مشروع تجاري ناجح.

تم إنشاء رواد من قبل بنك البحرين للتنمية. البرنامج مبني على أحدث التطورات في مجال ريادة الأعمال ومنظم وفقا لاحتياجات السوق البحريني. يشمل برنامج رواد: التدريب على مهارات إدارة الأعمال، تقديم التوجيه ولاإرشاد، تمويل المشاريع، وحضانة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستشارينا توصيلك ببرامج ومؤسسات الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة المتاحة في البحرين.

دعم رواد

  • خدمة استشارية لفكرة العمل وتقييم خطة العمل

  • التدريب على مهارات العمل

  • التوجيه (Coaching) من قبل مدربين معتمدين من السي ام آي /  CMI

  • الإرشاد من قبل رواد أعمال ذو كفاءة عالية وخبرة سابقة   

  • توفير مساحة للبدء و نشء المشروع (الحاضنات)

  • التمويل عن طريق الاستثمار

  • التمويل غن طريق توفير القروض

    • قروض منخفضة الأرباح (تقليدية وإسلامية) – ويبدأ مبلغ القرض من  3,000 دينار بحريني

    • برنامج بنك البحرين للتنمية وتمكين لتوفير القروض المنخفضة الأرباح – ويبدأ من  5,000 دينار بحريني

    • قروض لشراء المعدات - تحسين الكفاءة (التحويل إلى التشغيل الآلي)

    • شهادات الائتمان وشهادات الضمان

من يمكنه التقديم؟

أي شحص لديه مشروع أو يطمح أن يكون صاحب مشروع ومقيم في البحرين يمكنه التقديم. سواء كنت صاحب فكرة فقط، أو كنت تريد توسيع نطاق عملك أو تواجه مشكلة، فإن برنامج رواد هنا لمساعدتك!

طريقة التقديم

  • إبدأ بالتقديم بالقيام بأي مما يلي:

  • وفي الجلسة الأولية، قم بإحضار ما يلي:

  • بطاقة الهوية

  • خطة العمل (إن وجدت )

ما الذي تقوم به رواد – ميكانيكية العمل للمستفيدين

الميكانيكية الداخلية لعمل رواد

 

Questions to Ali Mohsen

تم إجراء مقابلة مع علي محسن، وهو رجل أعمال لديه حلم تأسيس أعمال تجارية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مع فريق رواد للتحدث حول مشروعه المبتكر. حيث قام الفريق بطرح الأسئلة التالية عليه والتي أجاب عليها كما يلي:

 

صف لنا منتجك ومميزاته:

 

PaperV هو منصة حشد اجتماعية للمشاركات الجماعية والتي تسمح للناس بتبادل قصصهم اليومية مثل أعياد الميلاد، والتجمعات العائلية، والرحلات مع الأصدقاء، وحتى أحداث الشركات. من خلال هذه المنصة، يمكن للناس التعاون، وتبادل قصصهم وطباعتها لذكريات تبقى للأبد.

 

ما الذي يلهمك / يحفزك على المخاطرة بإقامة مشاريعك التجارية الخاصة؟

 

أنا حصلت على الدافع لبدء الأعمال التجارية عندما أدركت كيف أن الإنترنت أحدث تحولاً جذرياً في الطريقة التي نتواصل بها. ورأيت أيضا عدداً هائلاً من الشركات الناشئة، القائمة على الإنترنت والتي حققت النجاح في شتى أنحاء العالم. الشركات الناشئة القائمة على الإنترنت قادرة على جذب المستهلكين في نطاق عالمي، واليوم، نجد أن شركات الإنترنت هي الأسرع نمواً مقارنتاً بالشركات من أي قطاع آخر. أعطتني كل هذه التغيرات الثقة بأنه يمكنني النجاح في هذه السوق أيضا.

 

في نظرك، ما هي الفرص المتوافرة في السوق المحلية، والتي يمكنك الاستفادة منها؟

 

في الواقع ... PaperV لا تستهدف السوق المحلية فحسب، ولكن للأسف، فليس هناك العديد من الشركات الناجحة القائمة على الإنترنت التي بدأت في البحرين. كثير من الناس يعتقدون أن البحرين تفتقر إلى القدرة على بناء شركات ناجحة قائمة على التكنولوجيا. وبالرغم، فذلك ما أعطاني العزم على إثبات خطأ هذا الإعتقاد، وخاصة بما أنه كان لي بالفعل عمل تجاري ناجح على الانترنت منذ 12 عام.

 

ما هو الهدف الذي تريد تحقيقه من خلال عملك؟

 

هدفي هو الوصول إلى سوق المنتجات العالمية والتي من شأنها أن تؤدي إلى استخدام شامل  ومعتمد. عندما أتعرف المنتج المثالي ليتناسب مع السوق، وسوف أكون قادراً حينها على تحقيق الربح والتوسع في PaperV .

 

ما هي التحديات التي واجهتها أو لا تزال تواجهها خلال عملية تأسيس وتشغيل أعمالك؟

 

هناك نوعان من التحديات الرئيسية التي تواجهني: العثور على الاستثمار الصحيح، وإيجاد شركاء عمل مناسبين. وللأسف، فإن السوق المحلية لا تزال غير مستعدة للاستثمار في الشركات القائمة على الإنترنت على الرغم من حقيقة أن استخدام الإنترنت ظهر في البحرين منذ منتصف التسعينات وعلى الرغم من جميع قصص النجاح للشركات القائمة على الإنترنت إقليمياً وعالمياً والتي تقدر قيمتها الآن بمليارات الدولارات . ثانيا، البحرين لديها فجوة كبيرة في المواهب، خاصة بالنسبة للمهارات المطلوبة لتطوير شركات الإنترنت / الشركات المتنقلة الناشئة، مما يجعل من الصعب العثور على الشركاء المناسبين لعملي.

 

ما مؤسسات الدعم "للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة SME " التي استهدفتها خلال تأسيسك لأعمالك التجارية الخاصة؟

 

استهدفت 4 مؤسسات مختلفة هي:

  • بنك البحرين للتنمية

  • تمكين

  • تنمو

  • الحكومة الإلكترونية

 

في رأيك، ما مدى أهمية أن تكون مبتكراً عند بدء عمل تجاري جديد؟

 

الابتكار هو العنصر الأكثر أهمية في بدء التأسيس والتشغيل الناجح. الشركات الناشئة لديها مصدر رأس مال محدود، ومتناقص، فهي تحتاج للابتكار على الفور من أجل بناء سوق لها والتحول من شركة ناشئة مستنزفة للأموال إلى أعمال مدرة للدخل. الابتكار هو عملية إيجاد حلول للمشاكل من خلال خلق المنتجات والخدمات التي تلبي الاحتياجات الحقيقية التي توفر للعملاء الوقت والمال والجهد. الابتكار يتطلب الإبداع من أجل الاستفادة من الموارد المتاحة في أفضل طريقة ممكنة، أي بذل المزيد من الجهد من القليل.

 

في رأيك، ما هي العوامل التي تؤدي إلى تأسيس مشروع ناجح ومبتكر؟

 

في رأيي، هذه هي أهم العوامل اللازمة لتأسيس مشروع ناجح ومبتكر:

  • الشغف والتصميم/العزيمة

  • التركيز والجودة

  • وجود الفريق المناسب والرؤية الصحيحة

  • تصميم منتجات أو خدمات ذات فائدة للعملاء

  • رواية القصة والتسويق الإبداعي

 

وأخيرا، هل لديك ما تود أن تضيفه هنا؟

 

نعم! يمكنكم معرفة المزيد عني وعن عملي من خلال زيارة موقعي الإلكتروني على https://alimohsen.com

كيفية تطوير منتج يقيمه العملاء

تفشل غالبية الشركات الجديدة، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها إي-ماث في جميع أنحاء العالم، حيث أظهرت الدراسة أن حوالي 40٪ من الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تفشل قبل أن تكمل السنة الأولى لها، بينما تفشل 80٪ من الشركات قبل أن تكمل خمس سنوات، وبالمثل، فإن غالبية المنتجات الجديدة تفشل أيضاً.


في حين يمكن أن يكون ذلك غير صحيح لأسباب كثيرة، حيث يهدر الكثير من الوقت في تأخير عملية إصدار المنتج بسبب حدوث افتراضات وتخمينات لا لزوم لها. وفي الواقع، فإن بعض الشركات تقضي أشهراً بل سنوات أحياناً في اتقان منتج قبل أن تتشاركه مع العملاء المحتملين، عندما تصدم بواقع أن ما افترضت بأن يكون ذو فائدة كبيرة للعملاء لم يكن كذلك.


مع أي طرح أو تطوير لمنتج ، يجب الأخذ بعين الاعتبار عامل عدم التيقن بالنجاح. في حين أن جماعات التحليل والتركيز يمكن أن تساعد في فهم رغبات العملاء، حيث يمكنهم التوغل العميق وكشف السلوك الفعلي.


في عام 2011، حصل برنامج الترفيه الإجتماعي على الانترنت "امفيو" على 50 مليون دولار من الإيرادات، ولكن الشركة لم تبدأ بهذه الطريقة، حيث تأسست في عام 2004 بفريق من رجال الأعمال من أفضل اختصاصيو التكنولوجيا الحديثة، والذين أمضوا ستة أشهر من البحث وتكوين منتجهم قبل إطلاقه. تحت ضغط كبير من قبل المستثمرين والموظفين، وعوائلهم الخاصة، قاموا بالتكهن والتنبوء بطريقة استخدام الزبائن للموقع وأخذوا بتصميمه وفقا لذلك.


عندما حان يوم الحدث الكبير لإطلاق المنتج، اتضح خوفهم من انخفاض إقبال العملاء. وقد بلغت مبيعاتهم للشهرين الأول والثاني إلى 300 دولار و 350 دولار على التوالي، وكان معظمها من أصدقائهم وعوائلهم.


في اختبارات المتابعة مع المستخدمين، أرادت "امفيو" جمع الآراء حول منتجاتها. وكانت هناك حقيقة واحدة شعرت "امفيو " بالقلق حيالها بشكل خاص وهي أنه لا يمكن للشخصيات الرمزية التحرك في جميع الإتجاهات الافتراضية بإنسياب وذكاء مثل البرامج الأخرى المنافسة. لم يكن هناك الوقت ولا المال الكافي لتطوير التكنولوجيا للسماح للشخصيات الرمزية بالتحرك بانسياب وتجنب العقبات واتخاذ الطريق الأكثر ذكاءً إلى وجهة الهدف.


كانت ردود الفعل من قبل العملاء ثابتة - هم يريدون أن تكون لشخصياتهم الرمزية القدرة على التحرك في جميع الأنحاء. ولكن "امفيو" كانت ملتزمة بنهجها، فحاولت سلك طريق مختصر وغير مكلف: قاموا بتغيير المنتج بحيث يمكن للعملاء النقر على الاتجاه المطلوب، حيث تقوم الشخصيات الرمزية النقل التلقائي الى المكان الجديد (teleporting). ولم تكن لديهم الاستطاعة على تحمل نفقات الإنتقال الفوري لرسومهم المتحركة حسب الرغبة أو إدخال المؤثرات الصوتية حينذاك.



لم يقم أحد من الشركة بسؤال العملاء عن آرائهم في هذه الخاصية قبل تفعيلها، حيث كان المطورين يشعرون بالحرج حيالها وينظرون على أنها نقطة ضعف في المنتج. لكن أصيب المطورون بالدهشة عندما علموا أن عملية النقل الفوري لاقت استحساناً كبيرا. واعتبر العملاء ميزة النقل التلقائي على أنها ميزة من أفضل ميزات البرنامج وتفوقت على البرامج الأخرى الأكثر تكلفة والتي تستغرق وقتا أطول بكثير لتحريك الشخصيات.


ويمكن التقليل من المخاطرة والجهل إلى حد كبير، على النحو المحدد في كتاب "البداية المرنة / ذا ليين ستارتاب" للكاتب "اريك ريس". أن العديد من الشركات تفشل عندما تبدأ بالتساؤل: "هل يمكن تصميم هذا المنتج؟" بدلا من "هل يجب تصميم هذا المنتج؟". وفقا لريس، فإن أفضل طريقة للإجابة على هذا السؤال هو لتطوير ما يسميه "ام في بي / MVP " أو الحد الأدنى لفاعلية المنتج . وهو عبارة عن تقديم الشكل الأساسي للمنتج للعملاء لرؤية مدى تفاعلهم معه قبل أن يتم الانتهاء منه وطرحه في السوق.


عند وضع "ام في بي / MVP "، يمكن لشركتك تقييم ما إذا كان هذا المنتج هو ما يريده الزبائن (والأهم من ذلك، هل سيقومون بشرائه؟). عن طريق الحصول على ملاحظات العملاء في وقت مبكر من عملية التطوير، تستطيع الشركات أن تقلل من خطر المجهول، ومن زيادة فرصهم في صنع منتج رائع.


فتح صديق لي متجر قبل ثلاثة أسابيع. وبما أنه جديد في هذا المجال، قمت بسؤاله عما تعلمه في عملية تأسيس وطرح هذا العمل في السوق. فأجاب: "لقد تعلمت في الأسابيع الثلاثة الماضية أكثر مما تعلمته في السنة الواحدة التي استغرقتها لإعداد العمل. تمنيت أنني أطلقت العمل عاجلا ".


والتدشين الناجح هو ببساطة عباره عن مواجهة المجهول، بطريقة أقل مخاطرة بدلا من تأخير الطرح عن طريق الإفراط في التحليل. ويمكن القيام بذلك في ثلاث خطوات بسيطة:


  1. اتخاذ الإجراءات اللازمة. حتى وإن كنت لا تسير في الاتجاه الصحيح بالضبط في البداية، فإنك قمت بإتخاذ الخطوة الأولى على الأقل. إمضي قدما، وعيناك متفتحة وواعية لأي خطر قد يلوح في الأفق.

  2. تعلم. من خلال مشاركة ما لديك من تصميم تود بيعه للعملاء وليس بالمنتج النهائي، حيث يمكنك جمع ردود الفعل التي ستفيدك لصنع وتطوير منتجات أفضل في المستقبل.

  3. ابنِ. كرر الخطوتين 1 و 2 حتى تقوم بتحقيق هدفك، أو تدرك بأنك لاتستطيع تحقيقه، أو تدرك بأنك تحتاج لتغيير الاتجاه على أساس معلومات جديدة.


لمعرفة طريقة هذه العملية، فهنا مثال من "ماري جو كوك" و"سوزان سينغلمان"، نائب الرئيس لدى شركة كلوركس قسم الغسيل والرعاية المنزلية. وكونهما تعملان في تخصص البيئة وهما أمان لأطفال صغار، أرادتا تغيير مساهمة شركتهم في مجال الطبيعة، وصنع منتجات صديقة للبيئة، والتي مثلت في عام 2005 فقط نسبة 1% في هذا المجال بمبيعات وصلت إلى 12 مليار دولار.


هدفهم: إنتاج ما له فاعلية وقابلية في السوق على أن يكون منتج صديق للبيئة. بدأوا من خلال تجربة عدة منتجات في البيت، وتوصلوا إلى الأمهات العاملات الأخريات واللواتي لهن مصالح مشتركة مماثلة في الفكرة وراء رؤيتهم للمنتج. أثار عملهم اهتمام شركات مساهمة من مجموعة مشاريع كلوروكس، وفتح المجال لهم لاختبار المنتجات الصديقة للبيئة الموجودة لديهم، والتي اتضح بالتالي أن معظمها كان غير فعال.


ومن خلال إقناعهم لرؤسائهم بالسماح ببعض الوقت ونسبة محدودة من الميزانية المالية للعمل على المنتجات. وبدون تقديم أي وعود، بدأوا بالعمل مع فريق البحث و التطوير (R&D)، وقاموا في نهاية المطاف بإنتاج منتج خال من البتروكيماويات بنسبة 99٪ والذي له فعالية مماثلة للمنتجات الكيماوية التي تصنعها الشركة. ولكن بدلا من الاستثمار بكثافة في أبحاث السوق ومعرفة كيفية بيعها، اختاروا إبقاء النموذج الأولي للمنتج مع مجموعة صغيرة من المستهلكين، وذلك ضمن منهجية الشركة بتطوير المنتجات بمنهج منخفض المخاطر.


قام العديد من المستخدمين بتصنيف المنتج بأنه في غاية الفعالية. كما أنهم لم يغيروا رأيهم أزاء المنتجات ذات المواد الكيميائية الأخرى للشركة – بالرغم من معرفتهم بإحتوائها على المواد الكيميائية – لكنهم لم يغيروا وجهات نظرهم حول فعالية المنتجات الطبيعية: إذا كان كلوروكس وراء علامة تجارية صديقة للبيئة، إذاً لا بد من فعاليته. أصبح لدى كوك وسينغلمان النتائج الاولية للبناء عليها. الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى إطلاق منتج فعال وصديق للبيئة، والذي حققت مبيعاته في عام 2012 60 مليون دولار.


طرح عمل أو منتج جديد في الأسواق لا يحتاج إلى مخاطرة عالية. المهم هنا هو أن نتعلم بأسرع وقت ممكن، لأن الزبائن لا يهمهم مدى الوقت الذي تقضيه في صنع المنتج، ولكن يهمهم ما إذا كان يخدم احتياجاتهم!




أحمد الأكبر هو المدير الإداري لشركة ايه سي كيه سالوشنز، وهي شركة تقوم بمساعدة الشركات بشكل كبير لتحسين التسويق ونتائج المبيعات من خلال تقديم طرق أكثر فعالية لجذب العملاء وتقديم منتجات وتوفير خدمات أفضل بكثير.


 

وقد عمل أحمد دوليا في مجال التسويق، والمبيعات، والتخطيط الاستراتيجي في شركات مثل كوكا كولا وشركة فيليب موريس الدولية وشركة ديل. يمكنكم إرسال أية أسئلة أو تعليقات لأحمد، على:

إطلاق Technopreneur البحرين .... مبادرة وطنية نحو الابتكار

 

يسر كل من بنك البحرين للتنمية وهيئة الحكومة الإلكترونية بكل فخر أن يعلنا عن بدء أول دفعة من Technopreneur البحرين، وهو برنامج تنمية شامل بدأ بشكل مشترك من قبل هيئة الحكومة الالكترونية وبنك البحرين للتنمية بهدف دعم وتسهيل نمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البحرين.


Technopreneur البحرين يقدم لأصحاب الأعمال ذوي التركيز التكنولوجي، منصة شاملة تتضمن بناء القدرات، والتدريب، والإرشاد، والتمويل وغيرها من الخدمات لدعم تطوير مفاهيم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحويلها إلى مشاريع تجارية.


كما يوفر Technopreneur البحرين للمرشحين المقبولين الإنضمام في البرنامج الذي يتبع الخطوات التاليه لتحويل أفكارهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأحلامهم إلى واقع:








لماذا يجب عليك أن تصبح Technopreneur ؟


  • أنت في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ولديك فكرة مبتكرة والتي يمكن أن تتحول إلى مشروع تجاري قابل للنجاح

  • ستكون لديك الفرصة لتحصل على التدريب اللازم والإرشاد من قبل مدربين معتمدين مهنياً من قبل معهد الإدارة المعتمد بالمملكة المتحدة / CMI، UK

  • سيتم تسجيلك في برنامج متخصص لبناء قدراتك والذي يجرى من قبل فريق من المدربين المحترفين.

  • سوف تعطى لك الفرصة للتواصل مع موجهين من ذوي الخبرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومجالات اخرى ذات صلة.

  • سوف يكون لك مرشد شخصي لمساعدتك في إعداد خطة عملك وتجهيز الوثائق التجارية الأخرى اللازمة لتسويق فكرة عملك في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

  • وسيعرض عليك الحصول على التمويل من قبل هيئة الحكومة الإلكترونية وبنك البحرين للتنمية


من الذين ينبغي لهم التقدم بطلب ليصبحوا Technopreneur؟/ (معايير القبول ل تكنوبرونر)


  • المرشحون (أفراد / فرق / شركات) ممن لديهم فكرة / مشروع مبتكر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات . *

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يبحثون عن المزيد من التوجيه و النمو .

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يتطلعون إلى الحصول على تمويل عن طريق المشاركة في رأس المال.


* على المتقدمين أن يكونوا مواطنين بحرينيين. الشراكات مع الاجانب يمكن اعتبارها على أن تكون النسبة الاغلبية للفكرة / العمل التجاري مملوكة من قبل شريك بحريني (بنسبة مساهمة بحرينية 51٪ على الأقل). تطبق الشروط والأحكام



ما هي مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يبحث عنها البرنامج؟


أفكار إبداعية / مشاريع مبتكرة في:

  • تطبيقات الهاتف الجوال

  • مفاهيم البيانات الكبيرة والبيانات المفتوحة (Big Data & Open Data)

  • التجارة الإلكترونية

  • وسائل الاعلام الاجتماعي

  • الخدمات القائمة على Cloud

  • الأفكار المبتكرة الأخرى المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي من شأنها أن تساهم في احتياجات كل من هيئة الحكومة الإلكترونية EGA وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات





هل فاتتك فرصة الانضمام ل تكنوبرونر البحرين 2014؟ قم بأعداد نفسك للدفعة الثانية من البرنامج والتي سيتم الإعلان عنها في عام 2015.

لمزيد من المعلومات، يرجى التسجيل على:

http://www.bdb-bh.com/index.php?page=content&id=48

أو مراسلتنا على

بنك البحرين للتنمية يدعم الشباب

 

إعداد مريم إسحاق

مجموعة بنك البحرين للتنمية هي مؤسسة تركز على تطوير المشاريع بغرض إحداث تأثير ملموس نحو تحقيق الازدهار الاجتماعي والاقتصادي في مملكة البحرين. وفي سياق سعيها الحثيث لتحقيق هذه الرؤية، تستهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية الشباب في الكثير من أنشطتها؛ إذ أن الشباب هم مستقبل المملكة وهم من سيقود الاقتصاد خلال العقود التالية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للبحرين.

بناء على أهداف نموذج البحرين لريادة الأعمال، يركز البنك على دعم أصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين عبر رحلتهم في إدارة المشاريع. ويتم ذلك عن طريق تقديم خدمات استشارية ومشورات لأصحاب المشاريع في البداية، قبل تأسيس مشاريعهم. ويتمثل الغرض من ذلك في ضمان وضعهم على الطريق الصحيح من البداية وتقوية مهاراتهم. ويأتي ذلك جنبا إلى جنب مع عقد ورش عمل تدريبية لتزويدهم بالمعرفة الكافية وتجهيزهم لمواجهة التحدي . وقد تكون الخطوة التالية هي تقديم تسهيلات تمويلية ومنح لتمكنهم من تأسيس المشروع برأس مال وافي.

ولن تنتهي مهمة البنك عند هذه المرحلة! إذ أنه يقدم خيارات لرعاية مشروعك حيث يمكنك استئجار موقع في حاضنات الأعمال التابعة للبنك (مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات، وركن، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين) نظير مبلغ إيجار مدعوم من قبل تمكين، إلى جانب مجموعة خدمات دعم غير مسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تقديم الاستشارات في مجال التنمية إلى أصحاب المشاريع لتعزيز قدرتهم على تحقيق المزيد من التنمية لمشاريعهم وزيادة حجم عملياتهم على المستوى المحلي والإقليمي.

وإذا عدنا إلى عام 2013، كان الشباب (من الجنسين) يشكل حوالي 70% منالخدمات الاستشارية التي يقدمها البنك، وحوالي 100% تقريبا ممن يحضرون ورش التدريب التي يتم عقدها. ويحرص البنك على الوصول إلى طلاب الجامعات والمدارس عن طريق تنظيم حملات توعية، وجلسات تقديم مشورة للطلاب، وتوجيه الطلاب من خلال تقديم المسابقات للعمل على دراسة المشاريع، ورعاية الفعاليات الموجهة للشباب بالشراكة مع مختلف المنظمات على المستوى المحلي والإقليمي.

ومن بين النجاحات الكبيرة للبنك والمخصصة للشباب هو برنامج "تمكين" الذي نظمه البنك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. ويعمل البرنامج في الوقت الراهن والذي يهدف إلى نشر الوعي بين طلاب المدارس الثانوية بالاتجاهات المالية والتقنية لاقتناص إبداعهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة وحثهم على البدء بإقامة مشروع كخيار مهني بدلا من التركيز فقط على الحصول على وظيفة كخيار وحيد.

وتعد مسابقة كأس التخيل 2014 بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بمثابة مبادرة شبابية أخرى بدعم من البنك لدعم أصحاب المشاريع المبدعين من الشباب في إنشاء مشاريع موجهة لحل المشكلات الموجودة حولهم ،تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث اختلافا على المستوى الدولي. وستكون مساهمة البنك من خلال التدريب وتقديم استشارات للمتنافسين لتحفيز أفكارهم وإيجاد نموذج عملي ناجح.

ويعد برنامج بتلكو لدعم المبتدئين بمثابة نجاح آخر موجه للشباب، وقد تم إطلاق هذا البرنامج هذا العام ومن المتوقع أن يستمر بشكل سنوي. ويستهدف البرنامج طلاب الجامعات لتعزيز مهاراتهم في ريادة الأعمال.

وقد أسهمت بنجاح أيضا الحاضنات التابعة للبنك والتي تضم مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات (مركز تنمية قدرات المرأة)، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، وركن الذي تم تدشينه مؤخرا (مركز حاضنات تقنية المعلومات)في دعم الكثير من المشاريع الإبداعية المبتدأحديثا بين الشباب والتي نجحت في الاستمرار في السوق ، وبعض منها توسع للدخول في الأسواق الإقليمية والدولية.

وتهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية إلى تحفيز وتشجيع الإبداع وريادة الأعمال من خلال دعمها المالي وغير المالي للشباب. ومن ثم، فإننا نشجعكم على الحضور إلينا بأفكاركم وتحويلها إلى واقع!

 

للمزيد من التفاصيل عن خدمات الدعم التي يقدمها البنك، يرجى تصفح الموقع التالي http://www.bdb-bh.com والتحدث إلينا مباشرة!

الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يحتفل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بعيد تأسيسه العاشر في ظل نتائج  قوية ورؤية واضحة. بدأ مفهوم مراكز الإحتضان بالتشكل في الخمسينات من القرن العشرين، ويعتبر المفهوم مناسبا في وقتنا الحاضر لمجتمعات وبيئات كمملكة البحرين، تمتاز باقتصاد كلي و استقرار سعر الصرف ومبدأ إعادة رأس المال إلى الوطن، وأيضا ً لما تتمتع به البحرين من عدم فرض ضرائب الدخل على الأفراد أو الشركات، إلى جانت البنية الأساسية المتطورة.

تأسس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بغرض دعم وتنمية مشاريع ذات رؤية رائدة وقابلية للتوسع والتطور. ويقوم ذلك على أساس خلق بيئة مناسبة لدفع حركة النمو للكيانات الصناعية في مملكة البحرين. والهدف من ذلك هو توطيد العلاقة بين المركز وأصحاب المشاريع ومن ثم إيجاد تفاهم مشترك حول اتجاه السوق واحتياجات العمل في البلاد. ويقدم المركز الخدمات الاستشارية والتدريبية والتمويلية وكذلك خدمات الربط بين المشاريع وخدمات دعم أنشطة السوق بالإضافة إلى خدمات خاصة بكل مشروع  عند إنشائه.

يهدف المركز إلى زيادة معدل نجاح المؤسسات الفريدة في فترة أقصاها ثلاث سنوات. ويرعى المركز المشروع  في فترة الاحتضان حتى يصبح مشروعاً قادراً على الاستدامة ودخول السوق مضيفاً بذلك إلى اقتصاد المملكة.

أنشأ المركز بنك البحرين للتنمية وهو الشركة الأم والمؤسسة الرائدة والداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وكان الهدف من إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة هو استكمال استراتيجية بنك البحرين للتنمية في تحقيق أهدافه العامة وخلق بيئة  متوازنة لازدهارالمشاريع الصغيرة والمتوسطة. إن بنك البحرين للتنمية هو المؤسس والممول لمركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة كمشروع رائد يعد الأول من نوعه في البحرين.

يعد إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة استمرار لسياسة مملكة البحرين في تحسين ورعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مرحلة نموها من حيث تقديم الإستشارة من خلال فريق من الخبراء وعبر ربط هذه المشاريع بجهات محلية و دولية مما يضمن نجاح برنامج المشروع واستدامته كمشروع قائم بذاته. وهذا من شأنه تدعيم اقتصاد مملكة البحرين حتى تصبح قوة صناعية في مجلس التعاون الخليجي.

تاريخ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

أنشأ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة في نهاية عام 2003 وقد احتضن ثلاثين مشروعاً (ورش ومكاتب). وكانت أول توسعة للمشروع في عام 2009 حيث شمل 100 مشروعا. وفي عام2011 وصلت سعته 137 وحدة شاملة المكاتب والورش. وقد تخرج من تلك المشاريع 78 مشروعا في حين نجح خمسون مشروعا في برنامج التنمية حيث توافق مع معايير التخرج بسرعة تفوق سرعة المشاريع الأخرى. مدت فترة احتضان عدد قليل من المشاريع نظرا لطبيعة نشاطها الذي يستدعى التمديد. وقد شمل التخرج مشاريع من مختلف القطاعات، حيث أن مركز البحرين لتنمية الصناعات يدير برنامج إحتضان للمشاريع المختلطة.

مستقبل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يستطيع المركز الآن إخراج مشاريع بمتوسط مشروعين إلى ثلاثة مشاريع كل ثلاثة أشهر. وطبقاً للخطط المستقبلية ستزيد سعة المركز وذلك من خلال ضمان يسر وسرعة الإنجاز. فضلاً عن ذلك سيمتد نشاط المركز للمراقبة والاستشارة الدورية بالاشتراك مع الوحدة الاستشارية لضمان سير المشروع في الاتجاه الصحيح بحيث يعجل ذلك من نموه وتطوره.

 

البحرين للتنمية» يختتم برنامجاً تدريبياً لرواد الأعمال

 

 

 

 اختتمت مجموعة بنك البحرين للتنمية البرنامج التدريبي في ريادة الأعمال لطلبة المرحلة الثانوية وذلك ضمن برنامج تكوين الذي يهدف إلى إعداد الطلبة وتعريفهم بسوق العمل،

اِقرأ المزيد: البحرين للتنمية»...

منح المشاريع الفائزة بمسابقة تحدّي الرواد خدمات احتضان مجانية

 

المنامة - بنك البحرين للتنمية 

أعلنت مجموعة بنك البحرين للتنمية تقديم ثلاث منح لاحتضان المشاريع الصغيرة الفائزة في مسابقة «تحدي الرواد» التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون

اِقرأ المزيد: منح المشاريع...

بنك البحرين للتنمية .. تدشين المكتب التأسيسي لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

 

 

بنك البحرين للتنمية ..
تدشين المكتب التأسيسي
لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

اِقرأ المزيد: بنك البحرين...

إطلاق Technopreneur البحرين .... مبادرة وطنية نحو الابتكار

 

يسر كل من بنك البحرين للتنمية وهيئة الحكومة الإلكترونية بكل فخر أن يعلنا عن بدء أول دفعة من Technopreneur البحرين، وهو برنامج تنمية شامل بدأ بشكل مشترك من قبل هيئة الحكومة الالكترونية وبنك البحرين للتنمية بهدف دعم وتسهيل نمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البحرين.


Technopreneur البحرين يقدم لأصحاب الأعمال ذوي التركيز التكنولوجي، منصة شاملة تتضمن بناء القدرات، والتدريب، والإرشاد، والتمويل وغيرها من الخدمات لدعم تطوير مفاهيم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحويلها إلى مشاريع تجارية.


كما يوفر Technopreneur البحرين للمرشحين المقبولين الإنضمام في البرنامج الذي يتبع الخطوات التاليه لتحويل أفكارهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأحلامهم إلى واقع:








لماذا يجب عليك أن تصبح Technopreneur ؟


  • أنت في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ولديك فكرة مبتكرة والتي يمكن أن تتحول إلى مشروع تجاري قابل للنجاح

  • ستكون لديك الفرصة لتحصل على التدريب اللازم والإرشاد من قبل مدربين معتمدين مهنياً من قبل معهد الإدارة المعتمد بالمملكة المتحدة / CMI، UK

  • سيتم تسجيلك في برنامج متخصص لبناء قدراتك والذي يجرى من قبل فريق من المدربين المحترفين.

  • سوف تعطى لك الفرصة للتواصل مع موجهين من ذوي الخبرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومجالات اخرى ذات صلة.

  • سوف يكون لك مرشد شخصي لمساعدتك في إعداد خطة عملك وتجهيز الوثائق التجارية الأخرى اللازمة لتسويق فكرة عملك في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

  • وسيعرض عليك الحصول على التمويل من قبل هيئة الحكومة الإلكترونية وبنك البحرين للتنمية


من الذين ينبغي لهم التقدم بطلب ليصبحوا Technopreneur؟/ (معايير القبول ل تكنوبرونر)


  • المرشحون (أفراد / فرق / شركات) ممن لديهم فكرة / مشروع مبتكر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات . *

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يبحثون عن المزيد من التوجيه و النمو .

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يتطلعون إلى الحصول على تمويل عن طريق المشاركة في رأس المال.


* على المتقدمين أن يكونوا مواطنين بحرينيين. الشراكات مع الاجانب يمكن اعتبارها على أن تكون النسبة الاغلبية للفكرة / العمل التجاري مملوكة من قبل شريك بحريني (بنسبة مساهمة بحرينية 51٪ على الأقل). تطبق الشروط والأحكام



ما هي مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يبحث عنها البرنامج؟


أفكار إبداعية / مشاريع مبتكرة في:

  • تطبيقات الهاتف الجوال

  • مفاهيم البيانات الكبيرة والبيانات المفتوحة (Big Data & Open Data)

  • التجارة الإلكترونية

  • وسائل الاعلام الاجتماعي

  • الخدمات القائمة على Cloud

  • الأفكار المبتكرة الأخرى المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي من شأنها أن تساهم في احتياجات كل من هيئة الحكومة الإلكترونية EGA وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات





هل فاتتك فرصة الانضمام ل تكنوبرونر البحرين 2014؟ قم بأعداد نفسك للدفعة الثانية من البرنامج والتي سيتم الإعلان عنها في عام 2015.

لمزيد من المعلومات، يرجى التسجيل على:

http://www.bdb-bh.com/index.php?page=content&id=48

أو مراسلتنا على

الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يحتفل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بعيد تأسيسه العاشر في ظل نتائج  قوية ورؤية واضحة. بدأ مفهوم مراكز الإحتضان بالتشكل في الخمسينات من القرن العشرين، ويعتبر المفهوم مناسبا في وقتنا الحاضر لمجتمعات وبيئات كمملكة البحرين، تمتاز باقتصاد كلي و استقرار سعر الصرف ومبدأ إعادة رأس المال إلى الوطن، وأيضا ً لما تتمتع به البحرين من عدم فرض ضرائب الدخل على الأفراد أو الشركات، إلى جانت البنية الأساسية المتطورة.

تأسس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بغرض دعم وتنمية مشاريع ذات رؤية رائدة وقابلية للتوسع والتطور. ويقوم ذلك على أساس خلق بيئة مناسبة لدفع حركة النمو للكيانات الصناعية في مملكة البحرين. والهدف من ذلك هو توطيد العلاقة بين المركز وأصحاب المشاريع ومن ثم إيجاد تفاهم مشترك حول اتجاه السوق واحتياجات العمل في البلاد. ويقدم المركز الخدمات الاستشارية والتدريبية والتمويلية وكذلك خدمات الربط بين المشاريع وخدمات دعم أنشطة السوق بالإضافة إلى خدمات خاصة بكل مشروع  عند إنشائه.

يهدف المركز إلى زيادة معدل نجاح المؤسسات الفريدة في فترة أقصاها ثلاث سنوات. ويرعى المركز المشروع  في فترة الاحتضان حتى يصبح مشروعاً قادراً على الاستدامة ودخول السوق مضيفاً بذلك إلى اقتصاد المملكة.

أنشأ المركز بنك البحرين للتنمية وهو الشركة الأم والمؤسسة الرائدة والداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وكان الهدف من إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة هو استكمال استراتيجية بنك البحرين للتنمية في تحقيق أهدافه العامة وخلق بيئة  متوازنة لازدهارالمشاريع الصغيرة والمتوسطة. إن بنك البحرين للتنمية هو المؤسس والممول لمركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة كمشروع رائد يعد الأول من نوعه في البحرين.

يعد إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة استمرار لسياسة مملكة البحرين في تحسين ورعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مرحلة نموها من حيث تقديم الإستشارة من خلال فريق من الخبراء وعبر ربط هذه المشاريع بجهات محلية و دولية مما يضمن نجاح برنامج المشروع واستدامته كمشروع قائم بذاته. وهذا من شأنه تدعيم اقتصاد مملكة البحرين حتى تصبح قوة صناعية في مجلس التعاون الخليجي.

تاريخ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

أنشأ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة في نهاية عام 2003 وقد احتضن ثلاثين مشروعاً (ورش ومكاتب). وكانت أول توسعة للمشروع في عام 2009 حيث شمل 100 مشروعا. وفي عام2011 وصلت سعته 137 وحدة شاملة المكاتب والورش. وقد تخرج من تلك المشاريع 78 مشروعا في حين نجح خمسون مشروعا في برنامج التنمية حيث توافق مع معايير التخرج بسرعة تفوق سرعة المشاريع الأخرى. مدت فترة احتضان عدد قليل من المشاريع نظرا لطبيعة نشاطها الذي يستدعى التمديد. وقد شمل التخرج مشاريع من مختلف القطاعات، حيث أن مركز البحرين لتنمية الصناعات يدير برنامج إحتضان للمشاريع المختلطة.

مستقبل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يستطيع المركز الآن إخراج مشاريع بمتوسط مشروعين إلى ثلاثة مشاريع كل ثلاثة أشهر. وطبقاً للخطط المستقبلية ستزيد سعة المركز وذلك من خلال ضمان يسر وسرعة الإنجاز. فضلاً عن ذلك سيمتد نشاط المركز للمراقبة والاستشارة الدورية بالاشتراك مع الوحدة الاستشارية لضمان سير المشروع في الاتجاه الصحيح بحيث يعجل ذلك من نموه وتطوره.

 

بنك البحرين للتنمية .. تدشين المكتب التأسيسي لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

 

 

بنك البحرين للتنمية ..
تدشين المكتب التأسيسي
لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

اِقرأ المزيد: بنك البحرين...

كيفية تطوير منتج يقيمه العملاء

تفشل غالبية الشركات الجديدة، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها إي-ماث في جميع أنحاء العالم، حيث أظهرت الدراسة أن حوالي 40٪ من الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تفشل قبل أن تكمل السنة الأولى لها، بينما تفشل 80٪ من الشركات قبل أن تكمل خمس سنوات، وبالمثل، فإن غالبية المنتجات الجديدة تفشل أيضاً.


في حين يمكن أن يكون ذلك غير صحيح لأسباب كثيرة، حيث يهدر الكثير من الوقت في تأخير عملية إصدار المنتج بسبب حدوث افتراضات وتخمينات لا لزوم لها. وفي الواقع، فإن بعض الشركات تقضي أشهراً بل سنوات أحياناً في اتقان منتج قبل أن تتشاركه مع العملاء المحتملين، عندما تصدم بواقع أن ما افترضت بأن يكون ذو فائدة كبيرة للعملاء لم يكن كذلك.


مع أي طرح أو تطوير لمنتج ، يجب الأخذ بعين الاعتبار عامل عدم التيقن بالنجاح. في حين أن جماعات التحليل والتركيز يمكن أن تساعد في فهم رغبات العملاء، حيث يمكنهم التوغل العميق وكشف السلوك الفعلي.


في عام 2011، حصل برنامج الترفيه الإجتماعي على الانترنت "امفيو" على 50 مليون دولار من الإيرادات، ولكن الشركة لم تبدأ بهذه الطريقة، حيث تأسست في عام 2004 بفريق من رجال الأعمال من أفضل اختصاصيو التكنولوجيا الحديثة، والذين أمضوا ستة أشهر من البحث وتكوين منتجهم قبل إطلاقه. تحت ضغط كبير من قبل المستثمرين والموظفين، وعوائلهم الخاصة، قاموا بالتكهن والتنبوء بطريقة استخدام الزبائن للموقع وأخذوا بتصميمه وفقا لذلك.


عندما حان يوم الحدث الكبير لإطلاق المنتج، اتضح خوفهم من انخفاض إقبال العملاء. وقد بلغت مبيعاتهم للشهرين الأول والثاني إلى 300 دولار و 350 دولار على التوالي، وكان معظمها من أصدقائهم وعوائلهم.


في اختبارات المتابعة مع المستخدمين، أرادت "امفيو" جمع الآراء حول منتجاتها. وكانت هناك حقيقة واحدة شعرت "امفيو " بالقلق حيالها بشكل خاص وهي أنه لا يمكن للشخصيات الرمزية التحرك في جميع الإتجاهات الافتراضية بإنسياب وذكاء مثل البرامج الأخرى المنافسة. لم يكن هناك الوقت ولا المال الكافي لتطوير التكنولوجيا للسماح للشخصيات الرمزية بالتحرك بانسياب وتجنب العقبات واتخاذ الطريق الأكثر ذكاءً إلى وجهة الهدف.


كانت ردود الفعل من قبل العملاء ثابتة - هم يريدون أن تكون لشخصياتهم الرمزية القدرة على التحرك في جميع الأنحاء. ولكن "امفيو" كانت ملتزمة بنهجها، فحاولت سلك طريق مختصر وغير مكلف: قاموا بتغيير المنتج بحيث يمكن للعملاء النقر على الاتجاه المطلوب، حيث تقوم الشخصيات الرمزية النقل التلقائي الى المكان الجديد (teleporting). ولم تكن لديهم الاستطاعة على تحمل نفقات الإنتقال الفوري لرسومهم المتحركة حسب الرغبة أو إدخال المؤثرات الصوتية حينذاك.



لم يقم أحد من الشركة بسؤال العملاء عن آرائهم في هذه الخاصية قبل تفعيلها، حيث كان المطورين يشعرون بالحرج حيالها وينظرون على أنها نقطة ضعف في المنتج. لكن أصيب المطورون بالدهشة عندما علموا أن عملية النقل الفوري لاقت استحساناً كبيرا. واعتبر العملاء ميزة النقل التلقائي على أنها ميزة من أفضل ميزات البرنامج وتفوقت على البرامج الأخرى الأكثر تكلفة والتي تستغرق وقتا أطول بكثير لتحريك الشخصيات.


ويمكن التقليل من المخاطرة والجهل إلى حد كبير، على النحو المحدد في كتاب "البداية المرنة / ذا ليين ستارتاب" للكاتب "اريك ريس". أن العديد من الشركات تفشل عندما تبدأ بالتساؤل: "هل يمكن تصميم هذا المنتج؟" بدلا من "هل يجب تصميم هذا المنتج؟". وفقا لريس، فإن أفضل طريقة للإجابة على هذا السؤال هو لتطوير ما يسميه "ام في بي / MVP " أو الحد الأدنى لفاعلية المنتج . وهو عبارة عن تقديم الشكل الأساسي للمنتج للعملاء لرؤية مدى تفاعلهم معه قبل أن يتم الانتهاء منه وطرحه في السوق.


عند وضع "ام في بي / MVP "، يمكن لشركتك تقييم ما إذا كان هذا المنتج هو ما يريده الزبائن (والأهم من ذلك، هل سيقومون بشرائه؟). عن طريق الحصول على ملاحظات العملاء في وقت مبكر من عملية التطوير، تستطيع الشركات أن تقلل من خطر المجهول، ومن زيادة فرصهم في صنع منتج رائع.


فتح صديق لي متجر قبل ثلاثة أسابيع. وبما أنه جديد في هذا المجال، قمت بسؤاله عما تعلمه في عملية تأسيس وطرح هذا العمل في السوق. فأجاب: "لقد تعلمت في الأسابيع الثلاثة الماضية أكثر مما تعلمته في السنة الواحدة التي استغرقتها لإعداد العمل. تمنيت أنني أطلقت العمل عاجلا ".


والتدشين الناجح هو ببساطة عباره عن مواجهة المجهول، بطريقة أقل مخاطرة بدلا من تأخير الطرح عن طريق الإفراط في التحليل. ويمكن القيام بذلك في ثلاث خطوات بسيطة:


  1. اتخاذ الإجراءات اللازمة. حتى وإن كنت لا تسير في الاتجاه الصحيح بالضبط في البداية، فإنك قمت بإتخاذ الخطوة الأولى على الأقل. إمضي قدما، وعيناك متفتحة وواعية لأي خطر قد يلوح في الأفق.

  2. تعلم. من خلال مشاركة ما لديك من تصميم تود بيعه للعملاء وليس بالمنتج النهائي، حيث يمكنك جمع ردود الفعل التي ستفيدك لصنع وتطوير منتجات أفضل في المستقبل.

  3. ابنِ. كرر الخطوتين 1 و 2 حتى تقوم بتحقيق هدفك، أو تدرك بأنك لاتستطيع تحقيقه، أو تدرك بأنك تحتاج لتغيير الاتجاه على أساس معلومات جديدة.


لمعرفة طريقة هذه العملية، فهنا مثال من "ماري جو كوك" و"سوزان سينغلمان"، نائب الرئيس لدى شركة كلوركس قسم الغسيل والرعاية المنزلية. وكونهما تعملان في تخصص البيئة وهما أمان لأطفال صغار، أرادتا تغيير مساهمة شركتهم في مجال الطبيعة، وصنع منتجات صديقة للبيئة، والتي مثلت في عام 2005 فقط نسبة 1% في هذا المجال بمبيعات وصلت إلى 12 مليار دولار.


هدفهم: إنتاج ما له فاعلية وقابلية في السوق على أن يكون منتج صديق للبيئة. بدأوا من خلال تجربة عدة منتجات في البيت، وتوصلوا إلى الأمهات العاملات الأخريات واللواتي لهن مصالح مشتركة مماثلة في الفكرة وراء رؤيتهم للمنتج. أثار عملهم اهتمام شركات مساهمة من مجموعة مشاريع كلوروكس، وفتح المجال لهم لاختبار المنتجات الصديقة للبيئة الموجودة لديهم، والتي اتضح بالتالي أن معظمها كان غير فعال.


ومن خلال إقناعهم لرؤسائهم بالسماح ببعض الوقت ونسبة محدودة من الميزانية المالية للعمل على المنتجات. وبدون تقديم أي وعود، بدأوا بالعمل مع فريق البحث و التطوير (R&D)، وقاموا في نهاية المطاف بإنتاج منتج خال من البتروكيماويات بنسبة 99٪ والذي له فعالية مماثلة للمنتجات الكيماوية التي تصنعها الشركة. ولكن بدلا من الاستثمار بكثافة في أبحاث السوق ومعرفة كيفية بيعها، اختاروا إبقاء النموذج الأولي للمنتج مع مجموعة صغيرة من المستهلكين، وذلك ضمن منهجية الشركة بتطوير المنتجات بمنهج منخفض المخاطر.


قام العديد من المستخدمين بتصنيف المنتج بأنه في غاية الفعالية. كما أنهم لم يغيروا رأيهم أزاء المنتجات ذات المواد الكيميائية الأخرى للشركة – بالرغم من معرفتهم بإحتوائها على المواد الكيميائية – لكنهم لم يغيروا وجهات نظرهم حول فعالية المنتجات الطبيعية: إذا كان كلوروكس وراء علامة تجارية صديقة للبيئة، إذاً لا بد من فعاليته. أصبح لدى كوك وسينغلمان النتائج الاولية للبناء عليها. الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى إطلاق منتج فعال وصديق للبيئة، والذي حققت مبيعاته في عام 2012 60 مليون دولار.


طرح عمل أو منتج جديد في الأسواق لا يحتاج إلى مخاطرة عالية. المهم هنا هو أن نتعلم بأسرع وقت ممكن، لأن الزبائن لا يهمهم مدى الوقت الذي تقضيه في صنع المنتج، ولكن يهمهم ما إذا كان يخدم احتياجاتهم!




أحمد الأكبر هو المدير الإداري لشركة ايه سي كيه سالوشنز، وهي شركة تقوم بمساعدة الشركات بشكل كبير لتحسين التسويق ونتائج المبيعات من خلال تقديم طرق أكثر فعالية لجذب العملاء وتقديم منتجات وتوفير خدمات أفضل بكثير.


 

وقد عمل أحمد دوليا في مجال التسويق، والمبيعات، والتخطيط الاستراتيجي في شركات مثل كوكا كولا وشركة فيليب موريس الدولية وشركة ديل. يمكنكم إرسال أية أسئلة أو تعليقات لأحمد، على:

بنك البحرين للتنمية يدعم الشباب

 

إعداد مريم إسحاق

مجموعة بنك البحرين للتنمية هي مؤسسة تركز على تطوير المشاريع بغرض إحداث تأثير ملموس نحو تحقيق الازدهار الاجتماعي والاقتصادي في مملكة البحرين. وفي سياق سعيها الحثيث لتحقيق هذه الرؤية، تستهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية الشباب في الكثير من أنشطتها؛ إذ أن الشباب هم مستقبل المملكة وهم من سيقود الاقتصاد خلال العقود التالية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للبحرين.

بناء على أهداف نموذج البحرين لريادة الأعمال، يركز البنك على دعم أصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين عبر رحلتهم في إدارة المشاريع. ويتم ذلك عن طريق تقديم خدمات استشارية ومشورات لأصحاب المشاريع في البداية، قبل تأسيس مشاريعهم. ويتمثل الغرض من ذلك في ضمان وضعهم على الطريق الصحيح من البداية وتقوية مهاراتهم. ويأتي ذلك جنبا إلى جنب مع عقد ورش عمل تدريبية لتزويدهم بالمعرفة الكافية وتجهيزهم لمواجهة التحدي . وقد تكون الخطوة التالية هي تقديم تسهيلات تمويلية ومنح لتمكنهم من تأسيس المشروع برأس مال وافي.

ولن تنتهي مهمة البنك عند هذه المرحلة! إذ أنه يقدم خيارات لرعاية مشروعك حيث يمكنك استئجار موقع في حاضنات الأعمال التابعة للبنك (مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات، وركن، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين) نظير مبلغ إيجار مدعوم من قبل تمكين، إلى جانب مجموعة خدمات دعم غير مسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تقديم الاستشارات في مجال التنمية إلى أصحاب المشاريع لتعزيز قدرتهم على تحقيق المزيد من التنمية لمشاريعهم وزيادة حجم عملياتهم على المستوى المحلي والإقليمي.

وإذا عدنا إلى عام 2013، كان الشباب (من الجنسين) يشكل حوالي 70% منالخدمات الاستشارية التي يقدمها البنك، وحوالي 100% تقريبا ممن يحضرون ورش التدريب التي يتم عقدها. ويحرص البنك على الوصول إلى طلاب الجامعات والمدارس عن طريق تنظيم حملات توعية، وجلسات تقديم مشورة للطلاب، وتوجيه الطلاب من خلال تقديم المسابقات للعمل على دراسة المشاريع، ورعاية الفعاليات الموجهة للشباب بالشراكة مع مختلف المنظمات على المستوى المحلي والإقليمي.

ومن بين النجاحات الكبيرة للبنك والمخصصة للشباب هو برنامج "تمكين" الذي نظمه البنك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. ويعمل البرنامج في الوقت الراهن والذي يهدف إلى نشر الوعي بين طلاب المدارس الثانوية بالاتجاهات المالية والتقنية لاقتناص إبداعهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة وحثهم على البدء بإقامة مشروع كخيار مهني بدلا من التركيز فقط على الحصول على وظيفة كخيار وحيد.

وتعد مسابقة كأس التخيل 2014 بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بمثابة مبادرة شبابية أخرى بدعم من البنك لدعم أصحاب المشاريع المبدعين من الشباب في إنشاء مشاريع موجهة لحل المشكلات الموجودة حولهم ،تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث اختلافا على المستوى الدولي. وستكون مساهمة البنك من خلال التدريب وتقديم استشارات للمتنافسين لتحفيز أفكارهم وإيجاد نموذج عملي ناجح.

ويعد برنامج بتلكو لدعم المبتدئين بمثابة نجاح آخر موجه للشباب، وقد تم إطلاق هذا البرنامج هذا العام ومن المتوقع أن يستمر بشكل سنوي. ويستهدف البرنامج طلاب الجامعات لتعزيز مهاراتهم في ريادة الأعمال.

وقد أسهمت بنجاح أيضا الحاضنات التابعة للبنك والتي تضم مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات (مركز تنمية قدرات المرأة)، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، وركن الذي تم تدشينه مؤخرا (مركز حاضنات تقنية المعلومات)في دعم الكثير من المشاريع الإبداعية المبتدأحديثا بين الشباب والتي نجحت في الاستمرار في السوق ، وبعض منها توسع للدخول في الأسواق الإقليمية والدولية.

وتهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية إلى تحفيز وتشجيع الإبداع وريادة الأعمال من خلال دعمها المالي وغير المالي للشباب. ومن ثم، فإننا نشجعكم على الحضور إلينا بأفكاركم وتحويلها إلى واقع!

 

للمزيد من التفاصيل عن خدمات الدعم التي يقدمها البنك، يرجى تصفح الموقع التالي http://www.bdb-bh.com والتحدث إلينا مباشرة!

بنك البحرين للتنمية يقدم برنامج رواد

 

هل سبق لك أن يخطر في بالك .....؟

لقد واجهنا الشيء نفسه، هنا في بنك البحرين للتنمية!

هل سبق لك أن فكرت في بدء عمل تجاري خاص بك، ولكنك كنت غير متأكد عما يجب القيام به أولا؟ هل لديك فكرة لمشروع ولكنك غير متأكد ما إذا كانت ستنجح؟ هل سبق لك أن حاولت أن تنشئ عمل تجاري، ومن ثم، أدركت أنك بحاجة إلى النصح والإرشاد والتدريب لتوجيهك لتخطي العقبات والتحديات؟ هل تحتاج إلى التدريب لتعزيز المهارات التجارية الخاصة بك؟

لقد واجهنا نفس التحديات هنا في بنك البحرين للتنمية! بالإضافة، عملنا مع العديد من رجال الأعمال الذين واجهوا تلك المصاعب نفسها خلال تأسيس أعمالهم. فقد قام بنك البحرين للتنمية بدعم العديد من الشركات البحرينية لأكثر من عشرة أعوام. وبالرغم من ذلك فإن خدماتنا لم تقم بتغطية جميع العناصرالأساسية  في نشء الأعمال التجارية. الشركة الناجحة لا تتطلب رأس المال وحسب، إنما تتطلب الكثير من الأمور الأخرى مثل فريق عمل قوي وشبكات تجارية واسعة ومنتج أو خدمة ذو جودة عالية.

وبالتالي أدركنا أننا في حاجة ماسة إلى تغيير الطريقة التي نساعد بها أصحاب الأعمال والمشاريع. تحتاج برامجنا أن تكون شاملة كي تغطي جميع مراحل الأعمال التجارية. الدعم الفعال يعتمد أيضا على الثقة والعلاقات المتينة الطويلة المدى. وأخيرا، أدركنا أن أصحاب الأعمال هؤلاء ليسوا زبائننا بل هم شركاؤنا حيث أننا نسير معا في رحلة المشروع نحو خلق تجارة ناجحة ومربحة.

ويسعدنا الآن أن نعلن أننا وصلنا أخيرا إلى الحل وهو .... برنامج رواد!

ماهو برنامج رواد؟

برنامج رواد هو عبارة عن برنامج حديث شامل يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع في تأسيس أعمالهم من المراحل الأولية من تصور فكرة المشروع وصولاً إلى نموها وتوسعها. سواء كنت صاحب عمل قد تم تأسيسه أو صاحب مجرد فكرة، قدم طلبك لرواد ودعنا نقوم بمساعدتك في تسريع نجاحك.

يبدأ البرنامج باجتماع أولي يتم فيه عرض جميع الخدمات المتوفرة في بنك البحرين للتنمية ويمكنك من خلال العرض تحديد ما إذا كان رواد هو البرنامج المناسب لك. وبمجرد اتخاذك القرار في الانضمام إلى رواد، سوف يتم تقييمك من خلال لجنة التقييم وستحصل على خارطة رواد الخاصة لمشروعك. تتضمن الخارطة الخطوات والدعم اللازم من أجل أن يصبح لديك مشروع تجاري ناجح.

تم إنشاء رواد من قبل بنك البحرين للتنمية. البرنامج مبني على أحدث التطورات في مجال ريادة الأعمال ومنظم وفقا لاحتياجات السوق البحريني. يشمل برنامج رواد: التدريب على مهارات إدارة الأعمال، تقديم التوجيه ولاإرشاد، تمويل المشاريع، وحضانة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستشارينا توصيلك ببرامج ومؤسسات الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة المتاحة في البحرين.

دعم رواد

  • خدمة استشارية لفكرة العمل وتقييم خطة العمل

  • التدريب على مهارات العمل

  • التوجيه (Coaching) من قبل مدربين معتمدين من السي ام آي /  CMI

  • الإرشاد من قبل رواد أعمال ذو كفاءة عالية وخبرة سابقة   

  • توفير مساحة للبدء و نشء المشروع (الحاضنات)

  • التمويل عن طريق الاستثمار

  • التمويل غن طريق توفير القروض

    • قروض منخفضة الأرباح (تقليدية وإسلامية) – ويبدأ مبلغ القرض من  3,000 دينار بحريني

    • برنامج بنك البحرين للتنمية وتمكين لتوفير القروض المنخفضة الأرباح – ويبدأ من  5,000 دينار بحريني

    • قروض لشراء المعدات - تحسين الكفاءة (التحويل إلى التشغيل الآلي)

    • شهادات الائتمان وشهادات الضمان

من يمكنه التقديم؟

أي شحص لديه مشروع أو يطمح أن يكون صاحب مشروع ومقيم في البحرين يمكنه التقديم. سواء كنت صاحب فكرة فقط، أو كنت تريد توسيع نطاق عملك أو تواجه مشكلة، فإن برنامج رواد هنا لمساعدتك!

طريقة التقديم

  • إبدأ بالتقديم بالقيام بأي مما يلي:

  • وفي الجلسة الأولية، قم بإحضار ما يلي:

  • بطاقة الهوية

  • خطة العمل (إن وجدت )

ما الذي تقوم به رواد – ميكانيكية العمل للمستفيدين

الميكانيكية الداخلية لعمل رواد

 

منح المشاريع الفائزة بمسابقة تحدّي الرواد خدمات احتضان مجانية

 

المنامة - بنك البحرين للتنمية 

أعلنت مجموعة بنك البحرين للتنمية تقديم ثلاث منح لاحتضان المشاريع الصغيرة الفائزة في مسابقة «تحدي الرواد» التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون

اِقرأ المزيد: منح المشاريع...

بنك البحرين للتنمية يدعم الشباب

 

إعداد مريم إسحاق

مجموعة بنك البحرين للتنمية هي مؤسسة تركز على تطوير المشاريع بغرض إحداث تأثير ملموس نحو تحقيق الازدهار الاجتماعي والاقتصادي في مملكة البحرين. وفي سياق سعيها الحثيث لتحقيق هذه الرؤية، تستهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية الشباب في الكثير من أنشطتها؛ إذ أن الشباب هم مستقبل المملكة وهم من سيقود الاقتصاد خلال العقود التالية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للبحرين.

بناء على أهداف نموذج البحرين لريادة الأعمال، يركز البنك على دعم أصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين عبر رحلتهم في إدارة المشاريع. ويتم ذلك عن طريق تقديم خدمات استشارية ومشورات لأصحاب المشاريع في البداية، قبل تأسيس مشاريعهم. ويتمثل الغرض من ذلك في ضمان وضعهم على الطريق الصحيح من البداية وتقوية مهاراتهم. ويأتي ذلك جنبا إلى جنب مع عقد ورش عمل تدريبية لتزويدهم بالمعرفة الكافية وتجهيزهم لمواجهة التحدي . وقد تكون الخطوة التالية هي تقديم تسهيلات تمويلية ومنح لتمكنهم من تأسيس المشروع برأس مال وافي.

ولن تنتهي مهمة البنك عند هذه المرحلة! إذ أنه يقدم خيارات لرعاية مشروعك حيث يمكنك استئجار موقع في حاضنات الأعمال التابعة للبنك (مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات، وركن، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين) نظير مبلغ إيجار مدعوم من قبل تمكين، إلى جانب مجموعة خدمات دعم غير مسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تقديم الاستشارات في مجال التنمية إلى أصحاب المشاريع لتعزيز قدرتهم على تحقيق المزيد من التنمية لمشاريعهم وزيادة حجم عملياتهم على المستوى المحلي والإقليمي.

وإذا عدنا إلى عام 2013، كان الشباب (من الجنسين) يشكل حوالي 70% منالخدمات الاستشارية التي يقدمها البنك، وحوالي 100% تقريبا ممن يحضرون ورش التدريب التي يتم عقدها. ويحرص البنك على الوصول إلى طلاب الجامعات والمدارس عن طريق تنظيم حملات توعية، وجلسات تقديم مشورة للطلاب، وتوجيه الطلاب من خلال تقديم المسابقات للعمل على دراسة المشاريع، ورعاية الفعاليات الموجهة للشباب بالشراكة مع مختلف المنظمات على المستوى المحلي والإقليمي.

ومن بين النجاحات الكبيرة للبنك والمخصصة للشباب هو برنامج "تمكين" الذي نظمه البنك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. ويعمل البرنامج في الوقت الراهن والذي يهدف إلى نشر الوعي بين طلاب المدارس الثانوية بالاتجاهات المالية والتقنية لاقتناص إبداعهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة وحثهم على البدء بإقامة مشروع كخيار مهني بدلا من التركيز فقط على الحصول على وظيفة كخيار وحيد.

وتعد مسابقة كأس التخيل 2014 بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بمثابة مبادرة شبابية أخرى بدعم من البنك لدعم أصحاب المشاريع المبدعين من الشباب في إنشاء مشاريع موجهة لحل المشكلات الموجودة حولهم ،تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث اختلافا على المستوى الدولي. وستكون مساهمة البنك من خلال التدريب وتقديم استشارات للمتنافسين لتحفيز أفكارهم وإيجاد نموذج عملي ناجح.

ويعد برنامج بتلكو لدعم المبتدئين بمثابة نجاح آخر موجه للشباب، وقد تم إطلاق هذا البرنامج هذا العام ومن المتوقع أن يستمر بشكل سنوي. ويستهدف البرنامج طلاب الجامعات لتعزيز مهاراتهم في ريادة الأعمال.

وقد أسهمت بنجاح أيضا الحاضنات التابعة للبنك والتي تضم مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات (مركز تنمية قدرات المرأة)، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، وركن الذي تم تدشينه مؤخرا (مركز حاضنات تقنية المعلومات)في دعم الكثير من المشاريع الإبداعية المبتدأحديثا بين الشباب والتي نجحت في الاستمرار في السوق ، وبعض منها توسع للدخول في الأسواق الإقليمية والدولية.

وتهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية إلى تحفيز وتشجيع الإبداع وريادة الأعمال من خلال دعمها المالي وغير المالي للشباب. ومن ثم، فإننا نشجعكم على الحضور إلينا بأفكاركم وتحويلها إلى واقع!

 

للمزيد من التفاصيل عن خدمات الدعم التي يقدمها البنك، يرجى تصفح الموقع التالي http://www.bdb-bh.com والتحدث إلينا مباشرة!

بنك البحرين للتنمية يقدم برنامج رواد

 

هل سبق لك أن يخطر في بالك .....؟

لقد واجهنا الشيء نفسه، هنا في بنك البحرين للتنمية!

هل سبق لك أن فكرت في بدء عمل تجاري خاص بك، ولكنك كنت غير متأكد عما يجب القيام به أولا؟ هل لديك فكرة لمشروع ولكنك غير متأكد ما إذا كانت ستنجح؟ هل سبق لك أن حاولت أن تنشئ عمل تجاري، ومن ثم، أدركت أنك بحاجة إلى النصح والإرشاد والتدريب لتوجيهك لتخطي العقبات والتحديات؟ هل تحتاج إلى التدريب لتعزيز المهارات التجارية الخاصة بك؟

لقد واجهنا نفس التحديات هنا في بنك البحرين للتنمية! بالإضافة، عملنا مع العديد من رجال الأعمال الذين واجهوا تلك المصاعب نفسها خلال تأسيس أعمالهم. فقد قام بنك البحرين للتنمية بدعم العديد من الشركات البحرينية لأكثر من عشرة أعوام. وبالرغم من ذلك فإن خدماتنا لم تقم بتغطية جميع العناصرالأساسية  في نشء الأعمال التجارية. الشركة الناجحة لا تتطلب رأس المال وحسب، إنما تتطلب الكثير من الأمور الأخرى مثل فريق عمل قوي وشبكات تجارية واسعة ومنتج أو خدمة ذو جودة عالية.

وبالتالي أدركنا أننا في حاجة ماسة إلى تغيير الطريقة التي نساعد بها أصحاب الأعمال والمشاريع. تحتاج برامجنا أن تكون شاملة كي تغطي جميع مراحل الأعمال التجارية. الدعم الفعال يعتمد أيضا على الثقة والعلاقات المتينة الطويلة المدى. وأخيرا، أدركنا أن أصحاب الأعمال هؤلاء ليسوا زبائننا بل هم شركاؤنا حيث أننا نسير معا في رحلة المشروع نحو خلق تجارة ناجحة ومربحة.

ويسعدنا الآن أن نعلن أننا وصلنا أخيرا إلى الحل وهو .... برنامج رواد!

ماهو برنامج رواد؟

برنامج رواد هو عبارة عن برنامج حديث شامل يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع في تأسيس أعمالهم من المراحل الأولية من تصور فكرة المشروع وصولاً إلى نموها وتوسعها. سواء كنت صاحب عمل قد تم تأسيسه أو صاحب مجرد فكرة، قدم طلبك لرواد ودعنا نقوم بمساعدتك في تسريع نجاحك.

يبدأ البرنامج باجتماع أولي يتم فيه عرض جميع الخدمات المتوفرة في بنك البحرين للتنمية ويمكنك من خلال العرض تحديد ما إذا كان رواد هو البرنامج المناسب لك. وبمجرد اتخاذك القرار في الانضمام إلى رواد، سوف يتم تقييمك من خلال لجنة التقييم وستحصل على خارطة رواد الخاصة لمشروعك. تتضمن الخارطة الخطوات والدعم اللازم من أجل أن يصبح لديك مشروع تجاري ناجح.

تم إنشاء رواد من قبل بنك البحرين للتنمية. البرنامج مبني على أحدث التطورات في مجال ريادة الأعمال ومنظم وفقا لاحتياجات السوق البحريني. يشمل برنامج رواد: التدريب على مهارات إدارة الأعمال، تقديم التوجيه ولاإرشاد، تمويل المشاريع، وحضانة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستشارينا توصيلك ببرامج ومؤسسات الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة المتاحة في البحرين.

دعم رواد

  • خدمة استشارية لفكرة العمل وتقييم خطة العمل

  • التدريب على مهارات العمل

  • التوجيه (Coaching) من قبل مدربين معتمدين من السي ام آي /  CMI

  • الإرشاد من قبل رواد أعمال ذو كفاءة عالية وخبرة سابقة   

  • توفير مساحة للبدء و نشء المشروع (الحاضنات)

  • التمويل عن طريق الاستثمار

  • التمويل غن طريق توفير القروض

    • قروض منخفضة الأرباح (تقليدية وإسلامية) – ويبدأ مبلغ القرض من  3,000 دينار بحريني

    • برنامج بنك البحرين للتنمية وتمكين لتوفير القروض المنخفضة الأرباح – ويبدأ من  5,000 دينار بحريني

    • قروض لشراء المعدات - تحسين الكفاءة (التحويل إلى التشغيل الآلي)

    • شهادات الائتمان وشهادات الضمان

من يمكنه التقديم؟

أي شحص لديه مشروع أو يطمح أن يكون صاحب مشروع ومقيم في البحرين يمكنه التقديم. سواء كنت صاحب فكرة فقط، أو كنت تريد توسيع نطاق عملك أو تواجه مشكلة، فإن برنامج رواد هنا لمساعدتك!

طريقة التقديم

  • إبدأ بالتقديم بالقيام بأي مما يلي:

  • وفي الجلسة الأولية، قم بإحضار ما يلي:

  • بطاقة الهوية

  • خطة العمل (إن وجدت )

ما الذي تقوم به رواد – ميكانيكية العمل للمستفيدين

الميكانيكية الداخلية لعمل رواد

 

منح المشاريع الفائزة بمسابقة تحدّي الرواد خدمات احتضان مجانية

 

المنامة - بنك البحرين للتنمية 

أعلنت مجموعة بنك البحرين للتنمية تقديم ثلاث منح لاحتضان المشاريع الصغيرة الفائزة في مسابقة «تحدي الرواد» التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون

اِقرأ المزيد: منح المشاريع...

إطلاق Technopreneur البحرين .... مبادرة وطنية نحو الابتكار

 

يسر كل من بنك البحرين للتنمية وهيئة الحكومة الإلكترونية بكل فخر أن يعلنا عن بدء أول دفعة من Technopreneur البحرين، وهو برنامج تنمية شامل بدأ بشكل مشترك من قبل هيئة الحكومة الالكترونية وبنك البحرين للتنمية بهدف دعم وتسهيل نمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البحرين.


Technopreneur البحرين يقدم لأصحاب الأعمال ذوي التركيز التكنولوجي، منصة شاملة تتضمن بناء القدرات، والتدريب، والإرشاد، والتمويل وغيرها من الخدمات لدعم تطوير مفاهيم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحويلها إلى مشاريع تجارية.


كما يوفر Technopreneur البحرين للمرشحين المقبولين الإنضمام في البرنامج الذي يتبع الخطوات التاليه لتحويل أفكارهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأحلامهم إلى واقع:








لماذا يجب عليك أن تصبح Technopreneur ؟


  • أنت في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ولديك فكرة مبتكرة والتي يمكن أن تتحول إلى مشروع تجاري قابل للنجاح

  • ستكون لديك الفرصة لتحصل على التدريب اللازم والإرشاد من قبل مدربين معتمدين مهنياً من قبل معهد الإدارة المعتمد بالمملكة المتحدة / CMI، UK

  • سيتم تسجيلك في برنامج متخصص لبناء قدراتك والذي يجرى من قبل فريق من المدربين المحترفين.

  • سوف تعطى لك الفرصة للتواصل مع موجهين من ذوي الخبرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومجالات اخرى ذات صلة.

  • سوف يكون لك مرشد شخصي لمساعدتك في إعداد خطة عملك وتجهيز الوثائق التجارية الأخرى اللازمة لتسويق فكرة عملك في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

  • وسيعرض عليك الحصول على التمويل من قبل هيئة الحكومة الإلكترونية وبنك البحرين للتنمية


من الذين ينبغي لهم التقدم بطلب ليصبحوا Technopreneur؟/ (معايير القبول ل تكنوبرونر)


  • المرشحون (أفراد / فرق / شركات) ممن لديهم فكرة / مشروع مبتكر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات . *

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يبحثون عن المزيد من التوجيه و النمو .

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يتطلعون إلى الحصول على تمويل عن طريق المشاركة في رأس المال.


* على المتقدمين أن يكونوا مواطنين بحرينيين. الشراكات مع الاجانب يمكن اعتبارها على أن تكون النسبة الاغلبية للفكرة / العمل التجاري مملوكة من قبل شريك بحريني (بنسبة مساهمة بحرينية 51٪ على الأقل). تطبق الشروط والأحكام



ما هي مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يبحث عنها البرنامج؟


أفكار إبداعية / مشاريع مبتكرة في:

  • تطبيقات الهاتف الجوال

  • مفاهيم البيانات الكبيرة والبيانات المفتوحة (Big Data & Open Data)

  • التجارة الإلكترونية

  • وسائل الاعلام الاجتماعي

  • الخدمات القائمة على Cloud

  • الأفكار المبتكرة الأخرى المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي من شأنها أن تساهم في احتياجات كل من هيئة الحكومة الإلكترونية EGA وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات





هل فاتتك فرصة الانضمام ل تكنوبرونر البحرين 2014؟ قم بأعداد نفسك للدفعة الثانية من البرنامج والتي سيتم الإعلان عنها في عام 2015.

لمزيد من المعلومات، يرجى التسجيل على:

http://www.bdb-bh.com/index.php?page=content&id=48

أو مراسلتنا على

الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يحتفل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بعيد تأسيسه العاشر في ظل نتائج  قوية ورؤية واضحة. بدأ مفهوم مراكز الإحتضان بالتشكل في الخمسينات من القرن العشرين، ويعتبر المفهوم مناسبا في وقتنا الحاضر لمجتمعات وبيئات كمملكة البحرين، تمتاز باقتصاد كلي و استقرار سعر الصرف ومبدأ إعادة رأس المال إلى الوطن، وأيضا ً لما تتمتع به البحرين من عدم فرض ضرائب الدخل على الأفراد أو الشركات، إلى جانت البنية الأساسية المتطورة.

تأسس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بغرض دعم وتنمية مشاريع ذات رؤية رائدة وقابلية للتوسع والتطور. ويقوم ذلك على أساس خلق بيئة مناسبة لدفع حركة النمو للكيانات الصناعية في مملكة البحرين. والهدف من ذلك هو توطيد العلاقة بين المركز وأصحاب المشاريع ومن ثم إيجاد تفاهم مشترك حول اتجاه السوق واحتياجات العمل في البلاد. ويقدم المركز الخدمات الاستشارية والتدريبية والتمويلية وكذلك خدمات الربط بين المشاريع وخدمات دعم أنشطة السوق بالإضافة إلى خدمات خاصة بكل مشروع  عند إنشائه.

يهدف المركز إلى زيادة معدل نجاح المؤسسات الفريدة في فترة أقصاها ثلاث سنوات. ويرعى المركز المشروع  في فترة الاحتضان حتى يصبح مشروعاً قادراً على الاستدامة ودخول السوق مضيفاً بذلك إلى اقتصاد المملكة.

أنشأ المركز بنك البحرين للتنمية وهو الشركة الأم والمؤسسة الرائدة والداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وكان الهدف من إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة هو استكمال استراتيجية بنك البحرين للتنمية في تحقيق أهدافه العامة وخلق بيئة  متوازنة لازدهارالمشاريع الصغيرة والمتوسطة. إن بنك البحرين للتنمية هو المؤسس والممول لمركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة كمشروع رائد يعد الأول من نوعه في البحرين.

يعد إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة استمرار لسياسة مملكة البحرين في تحسين ورعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مرحلة نموها من حيث تقديم الإستشارة من خلال فريق من الخبراء وعبر ربط هذه المشاريع بجهات محلية و دولية مما يضمن نجاح برنامج المشروع واستدامته كمشروع قائم بذاته. وهذا من شأنه تدعيم اقتصاد مملكة البحرين حتى تصبح قوة صناعية في مجلس التعاون الخليجي.

تاريخ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

أنشأ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة في نهاية عام 2003 وقد احتضن ثلاثين مشروعاً (ورش ومكاتب). وكانت أول توسعة للمشروع في عام 2009 حيث شمل 100 مشروعا. وفي عام2011 وصلت سعته 137 وحدة شاملة المكاتب والورش. وقد تخرج من تلك المشاريع 78 مشروعا في حين نجح خمسون مشروعا في برنامج التنمية حيث توافق مع معايير التخرج بسرعة تفوق سرعة المشاريع الأخرى. مدت فترة احتضان عدد قليل من المشاريع نظرا لطبيعة نشاطها الذي يستدعى التمديد. وقد شمل التخرج مشاريع من مختلف القطاعات، حيث أن مركز البحرين لتنمية الصناعات يدير برنامج إحتضان للمشاريع المختلطة.

مستقبل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يستطيع المركز الآن إخراج مشاريع بمتوسط مشروعين إلى ثلاثة مشاريع كل ثلاثة أشهر. وطبقاً للخطط المستقبلية ستزيد سعة المركز وذلك من خلال ضمان يسر وسرعة الإنجاز. فضلاً عن ذلك سيمتد نشاط المركز للمراقبة والاستشارة الدورية بالاشتراك مع الوحدة الاستشارية لضمان سير المشروع في الاتجاه الصحيح بحيث يعجل ذلك من نموه وتطوره.

 

بنك البحرين للتنمية .. تدشين المكتب التأسيسي لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

 

 

بنك البحرين للتنمية ..
تدشين المكتب التأسيسي
لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

اِقرأ المزيد: بنك البحرين...

كيفية تطوير منتج يقيمه العملاء

تفشل غالبية الشركات الجديدة، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها إي-ماث في جميع أنحاء العالم، حيث أظهرت الدراسة أن حوالي 40٪ من الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تفشل قبل أن تكمل السنة الأولى لها، بينما تفشل 80٪ من الشركات قبل أن تكمل خمس سنوات، وبالمثل، فإن غالبية المنتجات الجديدة تفشل أيضاً.


في حين يمكن أن يكون ذلك غير صحيح لأسباب كثيرة، حيث يهدر الكثير من الوقت في تأخير عملية إصدار المنتج بسبب حدوث افتراضات وتخمينات لا لزوم لها. وفي الواقع، فإن بعض الشركات تقضي أشهراً بل سنوات أحياناً في اتقان منتج قبل أن تتشاركه مع العملاء المحتملين، عندما تصدم بواقع أن ما افترضت بأن يكون ذو فائدة كبيرة للعملاء لم يكن كذلك.


مع أي طرح أو تطوير لمنتج ، يجب الأخذ بعين الاعتبار عامل عدم التيقن بالنجاح. في حين أن جماعات التحليل والتركيز يمكن أن تساعد في فهم رغبات العملاء، حيث يمكنهم التوغل العميق وكشف السلوك الفعلي.


في عام 2011، حصل برنامج الترفيه الإجتماعي على الانترنت "امفيو" على 50 مليون دولار من الإيرادات، ولكن الشركة لم تبدأ بهذه الطريقة، حيث تأسست في عام 2004 بفريق من رجال الأعمال من أفضل اختصاصيو التكنولوجيا الحديثة، والذين أمضوا ستة أشهر من البحث وتكوين منتجهم قبل إطلاقه. تحت ضغط كبير من قبل المستثمرين والموظفين، وعوائلهم الخاصة، قاموا بالتكهن والتنبوء بطريقة استخدام الزبائن للموقع وأخذوا بتصميمه وفقا لذلك.


عندما حان يوم الحدث الكبير لإطلاق المنتج، اتضح خوفهم من انخفاض إقبال العملاء. وقد بلغت مبيعاتهم للشهرين الأول والثاني إلى 300 دولار و 350 دولار على التوالي، وكان معظمها من أصدقائهم وعوائلهم.


في اختبارات المتابعة مع المستخدمين، أرادت "امفيو" جمع الآراء حول منتجاتها. وكانت هناك حقيقة واحدة شعرت "امفيو " بالقلق حيالها بشكل خاص وهي أنه لا يمكن للشخصيات الرمزية التحرك في جميع الإتجاهات الافتراضية بإنسياب وذكاء مثل البرامج الأخرى المنافسة. لم يكن هناك الوقت ولا المال الكافي لتطوير التكنولوجيا للسماح للشخصيات الرمزية بالتحرك بانسياب وتجنب العقبات واتخاذ الطريق الأكثر ذكاءً إلى وجهة الهدف.


كانت ردود الفعل من قبل العملاء ثابتة - هم يريدون أن تكون لشخصياتهم الرمزية القدرة على التحرك في جميع الأنحاء. ولكن "امفيو" كانت ملتزمة بنهجها، فحاولت سلك طريق مختصر وغير مكلف: قاموا بتغيير المنتج بحيث يمكن للعملاء النقر على الاتجاه المطلوب، حيث تقوم الشخصيات الرمزية النقل التلقائي الى المكان الجديد (teleporting). ولم تكن لديهم الاستطاعة على تحمل نفقات الإنتقال الفوري لرسومهم المتحركة حسب الرغبة أو إدخال المؤثرات الصوتية حينذاك.



لم يقم أحد من الشركة بسؤال العملاء عن آرائهم في هذه الخاصية قبل تفعيلها، حيث كان المطورين يشعرون بالحرج حيالها وينظرون على أنها نقطة ضعف في المنتج. لكن أصيب المطورون بالدهشة عندما علموا أن عملية النقل الفوري لاقت استحساناً كبيرا. واعتبر العملاء ميزة النقل التلقائي على أنها ميزة من أفضل ميزات البرنامج وتفوقت على البرامج الأخرى الأكثر تكلفة والتي تستغرق وقتا أطول بكثير لتحريك الشخصيات.


ويمكن التقليل من المخاطرة والجهل إلى حد كبير، على النحو المحدد في كتاب "البداية المرنة / ذا ليين ستارتاب" للكاتب "اريك ريس". أن العديد من الشركات تفشل عندما تبدأ بالتساؤل: "هل يمكن تصميم هذا المنتج؟" بدلا من "هل يجب تصميم هذا المنتج؟". وفقا لريس، فإن أفضل طريقة للإجابة على هذا السؤال هو لتطوير ما يسميه "ام في بي / MVP " أو الحد الأدنى لفاعلية المنتج . وهو عبارة عن تقديم الشكل الأساسي للمنتج للعملاء لرؤية مدى تفاعلهم معه قبل أن يتم الانتهاء منه وطرحه في السوق.


عند وضع "ام في بي / MVP "، يمكن لشركتك تقييم ما إذا كان هذا المنتج هو ما يريده الزبائن (والأهم من ذلك، هل سيقومون بشرائه؟). عن طريق الحصول على ملاحظات العملاء في وقت مبكر من عملية التطوير، تستطيع الشركات أن تقلل من خطر المجهول، ومن زيادة فرصهم في صنع منتج رائع.


فتح صديق لي متجر قبل ثلاثة أسابيع. وبما أنه جديد في هذا المجال، قمت بسؤاله عما تعلمه في عملية تأسيس وطرح هذا العمل في السوق. فأجاب: "لقد تعلمت في الأسابيع الثلاثة الماضية أكثر مما تعلمته في السنة الواحدة التي استغرقتها لإعداد العمل. تمنيت أنني أطلقت العمل عاجلا ".


والتدشين الناجح هو ببساطة عباره عن مواجهة المجهول، بطريقة أقل مخاطرة بدلا من تأخير الطرح عن طريق الإفراط في التحليل. ويمكن القيام بذلك في ثلاث خطوات بسيطة:


  1. اتخاذ الإجراءات اللازمة. حتى وإن كنت لا تسير في الاتجاه الصحيح بالضبط في البداية، فإنك قمت بإتخاذ الخطوة الأولى على الأقل. إمضي قدما، وعيناك متفتحة وواعية لأي خطر قد يلوح في الأفق.

  2. تعلم. من خلال مشاركة ما لديك من تصميم تود بيعه للعملاء وليس بالمنتج النهائي، حيث يمكنك جمع ردود الفعل التي ستفيدك لصنع وتطوير منتجات أفضل في المستقبل.

  3. ابنِ. كرر الخطوتين 1 و 2 حتى تقوم بتحقيق هدفك، أو تدرك بأنك لاتستطيع تحقيقه، أو تدرك بأنك تحتاج لتغيير الاتجاه على أساس معلومات جديدة.


لمعرفة طريقة هذه العملية، فهنا مثال من "ماري جو كوك" و"سوزان سينغلمان"، نائب الرئيس لدى شركة كلوركس قسم الغسيل والرعاية المنزلية. وكونهما تعملان في تخصص البيئة وهما أمان لأطفال صغار، أرادتا تغيير مساهمة شركتهم في مجال الطبيعة، وصنع منتجات صديقة للبيئة، والتي مثلت في عام 2005 فقط نسبة 1% في هذا المجال بمبيعات وصلت إلى 12 مليار دولار.


هدفهم: إنتاج ما له فاعلية وقابلية في السوق على أن يكون منتج صديق للبيئة. بدأوا من خلال تجربة عدة منتجات في البيت، وتوصلوا إلى الأمهات العاملات الأخريات واللواتي لهن مصالح مشتركة مماثلة في الفكرة وراء رؤيتهم للمنتج. أثار عملهم اهتمام شركات مساهمة من مجموعة مشاريع كلوروكس، وفتح المجال لهم لاختبار المنتجات الصديقة للبيئة الموجودة لديهم، والتي اتضح بالتالي أن معظمها كان غير فعال.


ومن خلال إقناعهم لرؤسائهم بالسماح ببعض الوقت ونسبة محدودة من الميزانية المالية للعمل على المنتجات. وبدون تقديم أي وعود، بدأوا بالعمل مع فريق البحث و التطوير (R&D)، وقاموا في نهاية المطاف بإنتاج منتج خال من البتروكيماويات بنسبة 99٪ والذي له فعالية مماثلة للمنتجات الكيماوية التي تصنعها الشركة. ولكن بدلا من الاستثمار بكثافة في أبحاث السوق ومعرفة كيفية بيعها، اختاروا إبقاء النموذج الأولي للمنتج مع مجموعة صغيرة من المستهلكين، وذلك ضمن منهجية الشركة بتطوير المنتجات بمنهج منخفض المخاطر.


قام العديد من المستخدمين بتصنيف المنتج بأنه في غاية الفعالية. كما أنهم لم يغيروا رأيهم أزاء المنتجات ذات المواد الكيميائية الأخرى للشركة – بالرغم من معرفتهم بإحتوائها على المواد الكيميائية – لكنهم لم يغيروا وجهات نظرهم حول فعالية المنتجات الطبيعية: إذا كان كلوروكس وراء علامة تجارية صديقة للبيئة، إذاً لا بد من فعاليته. أصبح لدى كوك وسينغلمان النتائج الاولية للبناء عليها. الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى إطلاق منتج فعال وصديق للبيئة، والذي حققت مبيعاته في عام 2012 60 مليون دولار.


طرح عمل أو منتج جديد في الأسواق لا يحتاج إلى مخاطرة عالية. المهم هنا هو أن نتعلم بأسرع وقت ممكن، لأن الزبائن لا يهمهم مدى الوقت الذي تقضيه في صنع المنتج، ولكن يهمهم ما إذا كان يخدم احتياجاتهم!




أحمد الأكبر هو المدير الإداري لشركة ايه سي كيه سالوشنز، وهي شركة تقوم بمساعدة الشركات بشكل كبير لتحسين التسويق ونتائج المبيعات من خلال تقديم طرق أكثر فعالية لجذب العملاء وتقديم منتجات وتوفير خدمات أفضل بكثير.


 

وقد عمل أحمد دوليا في مجال التسويق، والمبيعات، والتخطيط الاستراتيجي في شركات مثل كوكا كولا وشركة فيليب موريس الدولية وشركة ديل. يمكنكم إرسال أية أسئلة أو تعليقات لأحمد، على:

بنك البحرين للتنمية يدعم الشباب

 

إعداد مريم إسحاق

مجموعة بنك البحرين للتنمية هي مؤسسة تركز على تطوير المشاريع بغرض إحداث تأثير ملموس نحو تحقيق الازدهار الاجتماعي والاقتصادي في مملكة البحرين. وفي سياق سعيها الحثيث لتحقيق هذه الرؤية، تستهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية الشباب في الكثير من أنشطتها؛ إذ أن الشباب هم مستقبل المملكة وهم من سيقود الاقتصاد خلال العقود التالية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للبحرين.

بناء على أهداف نموذج البحرين لريادة الأعمال، يركز البنك على دعم أصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين عبر رحلتهم في إدارة المشاريع. ويتم ذلك عن طريق تقديم خدمات استشارية ومشورات لأصحاب المشاريع في البداية، قبل تأسيس مشاريعهم. ويتمثل الغرض من ذلك في ضمان وضعهم على الطريق الصحيح من البداية وتقوية مهاراتهم. ويأتي ذلك جنبا إلى جنب مع عقد ورش عمل تدريبية لتزويدهم بالمعرفة الكافية وتجهيزهم لمواجهة التحدي . وقد تكون الخطوة التالية هي تقديم تسهيلات تمويلية ومنح لتمكنهم من تأسيس المشروع برأس مال وافي.

ولن تنتهي مهمة البنك عند هذه المرحلة! إذ أنه يقدم خيارات لرعاية مشروعك حيث يمكنك استئجار موقع في حاضنات الأعمال التابعة للبنك (مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات، وركن، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين) نظير مبلغ إيجار مدعوم من قبل تمكين، إلى جانب مجموعة خدمات دعم غير مسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تقديم الاستشارات في مجال التنمية إلى أصحاب المشاريع لتعزيز قدرتهم على تحقيق المزيد من التنمية لمشاريعهم وزيادة حجم عملياتهم على المستوى المحلي والإقليمي.

وإذا عدنا إلى عام 2013، كان الشباب (من الجنسين) يشكل حوالي 70% منالخدمات الاستشارية التي يقدمها البنك، وحوالي 100% تقريبا ممن يحضرون ورش التدريب التي يتم عقدها. ويحرص البنك على الوصول إلى طلاب الجامعات والمدارس عن طريق تنظيم حملات توعية، وجلسات تقديم مشورة للطلاب، وتوجيه الطلاب من خلال تقديم المسابقات للعمل على دراسة المشاريع، ورعاية الفعاليات الموجهة للشباب بالشراكة مع مختلف المنظمات على المستوى المحلي والإقليمي.

ومن بين النجاحات الكبيرة للبنك والمخصصة للشباب هو برنامج "تمكين" الذي نظمه البنك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. ويعمل البرنامج في الوقت الراهن والذي يهدف إلى نشر الوعي بين طلاب المدارس الثانوية بالاتجاهات المالية والتقنية لاقتناص إبداعهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة وحثهم على البدء بإقامة مشروع كخيار مهني بدلا من التركيز فقط على الحصول على وظيفة كخيار وحيد.

وتعد مسابقة كأس التخيل 2014 بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بمثابة مبادرة شبابية أخرى بدعم من البنك لدعم أصحاب المشاريع المبدعين من الشباب في إنشاء مشاريع موجهة لحل المشكلات الموجودة حولهم ،تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث اختلافا على المستوى الدولي. وستكون مساهمة البنك من خلال التدريب وتقديم استشارات للمتنافسين لتحفيز أفكارهم وإيجاد نموذج عملي ناجح.

ويعد برنامج بتلكو لدعم المبتدئين بمثابة نجاح آخر موجه للشباب، وقد تم إطلاق هذا البرنامج هذا العام ومن المتوقع أن يستمر بشكل سنوي. ويستهدف البرنامج طلاب الجامعات لتعزيز مهاراتهم في ريادة الأعمال.

وقد أسهمت بنجاح أيضا الحاضنات التابعة للبنك والتي تضم مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات (مركز تنمية قدرات المرأة)، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، وركن الذي تم تدشينه مؤخرا (مركز حاضنات تقنية المعلومات)في دعم الكثير من المشاريع الإبداعية المبتدأحديثا بين الشباب والتي نجحت في الاستمرار في السوق ، وبعض منها توسع للدخول في الأسواق الإقليمية والدولية.

وتهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية إلى تحفيز وتشجيع الإبداع وريادة الأعمال من خلال دعمها المالي وغير المالي للشباب. ومن ثم، فإننا نشجعكم على الحضور إلينا بأفكاركم وتحويلها إلى واقع!

 

للمزيد من التفاصيل عن خدمات الدعم التي يقدمها البنك، يرجى تصفح الموقع التالي http://www.bdb-bh.com والتحدث إلينا مباشرة!

بنك البحرين للتنمية يقدم برنامج رواد

 

هل سبق لك أن يخطر في بالك .....؟

لقد واجهنا الشيء نفسه، هنا في بنك البحرين للتنمية!

هل سبق لك أن فكرت في بدء عمل تجاري خاص بك، ولكنك كنت غير متأكد عما يجب القيام به أولا؟ هل لديك فكرة لمشروع ولكنك غير متأكد ما إذا كانت ستنجح؟ هل سبق لك أن حاولت أن تنشئ عمل تجاري، ومن ثم، أدركت أنك بحاجة إلى النصح والإرشاد والتدريب لتوجيهك لتخطي العقبات والتحديات؟ هل تحتاج إلى التدريب لتعزيز المهارات التجارية الخاصة بك؟

لقد واجهنا نفس التحديات هنا في بنك البحرين للتنمية! بالإضافة، عملنا مع العديد من رجال الأعمال الذين واجهوا تلك المصاعب نفسها خلال تأسيس أعمالهم. فقد قام بنك البحرين للتنمية بدعم العديد من الشركات البحرينية لأكثر من عشرة أعوام. وبالرغم من ذلك فإن خدماتنا لم تقم بتغطية جميع العناصرالأساسية  في نشء الأعمال التجارية. الشركة الناجحة لا تتطلب رأس المال وحسب، إنما تتطلب الكثير من الأمور الأخرى مثل فريق عمل قوي وشبكات تجارية واسعة ومنتج أو خدمة ذو جودة عالية.

وبالتالي أدركنا أننا في حاجة ماسة إلى تغيير الطريقة التي نساعد بها أصحاب الأعمال والمشاريع. تحتاج برامجنا أن تكون شاملة كي تغطي جميع مراحل الأعمال التجارية. الدعم الفعال يعتمد أيضا على الثقة والعلاقات المتينة الطويلة المدى. وأخيرا، أدركنا أن أصحاب الأعمال هؤلاء ليسوا زبائننا بل هم شركاؤنا حيث أننا نسير معا في رحلة المشروع نحو خلق تجارة ناجحة ومربحة.

ويسعدنا الآن أن نعلن أننا وصلنا أخيرا إلى الحل وهو .... برنامج رواد!

ماهو برنامج رواد؟

برنامج رواد هو عبارة عن برنامج حديث شامل يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع في تأسيس أعمالهم من المراحل الأولية من تصور فكرة المشروع وصولاً إلى نموها وتوسعها. سواء كنت صاحب عمل قد تم تأسيسه أو صاحب مجرد فكرة، قدم طلبك لرواد ودعنا نقوم بمساعدتك في تسريع نجاحك.

يبدأ البرنامج باجتماع أولي يتم فيه عرض جميع الخدمات المتوفرة في بنك البحرين للتنمية ويمكنك من خلال العرض تحديد ما إذا كان رواد هو البرنامج المناسب لك. وبمجرد اتخاذك القرار في الانضمام إلى رواد، سوف يتم تقييمك من خلال لجنة التقييم وستحصل على خارطة رواد الخاصة لمشروعك. تتضمن الخارطة الخطوات والدعم اللازم من أجل أن يصبح لديك مشروع تجاري ناجح.

تم إنشاء رواد من قبل بنك البحرين للتنمية. البرنامج مبني على أحدث التطورات في مجال ريادة الأعمال ومنظم وفقا لاحتياجات السوق البحريني. يشمل برنامج رواد: التدريب على مهارات إدارة الأعمال، تقديم التوجيه ولاإرشاد، تمويل المشاريع، وحضانة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستشارينا توصيلك ببرامج ومؤسسات الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة المتاحة في البحرين.

دعم رواد

  • خدمة استشارية لفكرة العمل وتقييم خطة العمل

  • التدريب على مهارات العمل

  • التوجيه (Coaching) من قبل مدربين معتمدين من السي ام آي /  CMI

  • الإرشاد من قبل رواد أعمال ذو كفاءة عالية وخبرة سابقة   

  • توفير مساحة للبدء و نشء المشروع (الحاضنات)

  • التمويل عن طريق الاستثمار

  • التمويل غن طريق توفير القروض

    • قروض منخفضة الأرباح (تقليدية وإسلامية) – ويبدأ مبلغ القرض من  3,000 دينار بحريني

    • برنامج بنك البحرين للتنمية وتمكين لتوفير القروض المنخفضة الأرباح – ويبدأ من  5,000 دينار بحريني

    • قروض لشراء المعدات - تحسين الكفاءة (التحويل إلى التشغيل الآلي)

    • شهادات الائتمان وشهادات الضمان

من يمكنه التقديم؟

أي شحص لديه مشروع أو يطمح أن يكون صاحب مشروع ومقيم في البحرين يمكنه التقديم. سواء كنت صاحب فكرة فقط، أو كنت تريد توسيع نطاق عملك أو تواجه مشكلة، فإن برنامج رواد هنا لمساعدتك!

طريقة التقديم

  • إبدأ بالتقديم بالقيام بأي مما يلي:

  • وفي الجلسة الأولية، قم بإحضار ما يلي:

  • بطاقة الهوية

  • خطة العمل (إن وجدت )

ما الذي تقوم به رواد – ميكانيكية العمل للمستفيدين

الميكانيكية الداخلية لعمل رواد

 

منح المشاريع الفائزة بمسابقة تحدّي الرواد خدمات احتضان مجانية

 

المنامة - بنك البحرين للتنمية 

أعلنت مجموعة بنك البحرين للتنمية تقديم ثلاث منح لاحتضان المشاريع الصغيرة الفائزة في مسابقة «تحدي الرواد» التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون

اِقرأ المزيد: منح المشاريع...

بنك البحرين للتنمية يدعم الشباب

 

إعداد مريم إسحاق

مجموعة بنك البحرين للتنمية هي مؤسسة تركز على تطوير المشاريع بغرض إحداث تأثير ملموس نحو تحقيق الازدهار الاجتماعي والاقتصادي في مملكة البحرين. وفي سياق سعيها الحثيث لتحقيق هذه الرؤية، تستهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية الشباب في الكثير من أنشطتها؛ إذ أن الشباب هم مستقبل المملكة وهم من سيقود الاقتصاد خلال العقود التالية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للبحرين.

بناء على أهداف نموذج البحرين لريادة الأعمال، يركز البنك على دعم أصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين عبر رحلتهم في إدارة المشاريع. ويتم ذلك عن طريق تقديم خدمات استشارية ومشورات لأصحاب المشاريع في البداية، قبل تأسيس مشاريعهم. ويتمثل الغرض من ذلك في ضمان وضعهم على الطريق الصحيح من البداية وتقوية مهاراتهم. ويأتي ذلك جنبا إلى جنب مع عقد ورش عمل تدريبية لتزويدهم بالمعرفة الكافية وتجهيزهم لمواجهة التحدي . وقد تكون الخطوة التالية هي تقديم تسهيلات تمويلية ومنح لتمكنهم من تأسيس المشروع برأس مال وافي.

ولن تنتهي مهمة البنك عند هذه المرحلة! إذ أنه يقدم خيارات لرعاية مشروعك حيث يمكنك استئجار موقع في حاضنات الأعمال التابعة للبنك (مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات، وركن، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين) نظير مبلغ إيجار مدعوم من قبل تمكين، إلى جانب مجموعة خدمات دعم غير مسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تقديم الاستشارات في مجال التنمية إلى أصحاب المشاريع لتعزيز قدرتهم على تحقيق المزيد من التنمية لمشاريعهم وزيادة حجم عملياتهم على المستوى المحلي والإقليمي.

وإذا عدنا إلى عام 2013، كان الشباب (من الجنسين) يشكل حوالي 70% منالخدمات الاستشارية التي يقدمها البنك، وحوالي 100% تقريبا ممن يحضرون ورش التدريب التي يتم عقدها. ويحرص البنك على الوصول إلى طلاب الجامعات والمدارس عن طريق تنظيم حملات توعية، وجلسات تقديم مشورة للطلاب، وتوجيه الطلاب من خلال تقديم المسابقات للعمل على دراسة المشاريع، ورعاية الفعاليات الموجهة للشباب بالشراكة مع مختلف المنظمات على المستوى المحلي والإقليمي.

ومن بين النجاحات الكبيرة للبنك والمخصصة للشباب هو برنامج "تمكين" الذي نظمه البنك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. ويعمل البرنامج في الوقت الراهن والذي يهدف إلى نشر الوعي بين طلاب المدارس الثانوية بالاتجاهات المالية والتقنية لاقتناص إبداعهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة وحثهم على البدء بإقامة مشروع كخيار مهني بدلا من التركيز فقط على الحصول على وظيفة كخيار وحيد.

وتعد مسابقة كأس التخيل 2014 بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بمثابة مبادرة شبابية أخرى بدعم من البنك لدعم أصحاب المشاريع المبدعين من الشباب في إنشاء مشاريع موجهة لحل المشكلات الموجودة حولهم ،تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث اختلافا على المستوى الدولي. وستكون مساهمة البنك من خلال التدريب وتقديم استشارات للمتنافسين لتحفيز أفكارهم وإيجاد نموذج عملي ناجح.

ويعد برنامج بتلكو لدعم المبتدئين بمثابة نجاح آخر موجه للشباب، وقد تم إطلاق هذا البرنامج هذا العام ومن المتوقع أن يستمر بشكل سنوي. ويستهدف البرنامج طلاب الجامعات لتعزيز مهاراتهم في ريادة الأعمال.

وقد أسهمت بنجاح أيضا الحاضنات التابعة للبنك والتي تضم مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات (مركز تنمية قدرات المرأة)، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، وركن الذي تم تدشينه مؤخرا (مركز حاضنات تقنية المعلومات)في دعم الكثير من المشاريع الإبداعية المبتدأحديثا بين الشباب والتي نجحت في الاستمرار في السوق ، وبعض منها توسع للدخول في الأسواق الإقليمية والدولية.

وتهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية إلى تحفيز وتشجيع الإبداع وريادة الأعمال من خلال دعمها المالي وغير المالي للشباب. ومن ثم، فإننا نشجعكم على الحضور إلينا بأفكاركم وتحويلها إلى واقع!

 

للمزيد من التفاصيل عن خدمات الدعم التي يقدمها البنك، يرجى تصفح الموقع التالي http://www.bdb-bh.com والتحدث إلينا مباشرة!

بنك البحرين للتنمية يقدم برنامج رواد

 

هل سبق لك أن يخطر في بالك .....؟

لقد واجهنا الشيء نفسه، هنا في بنك البحرين للتنمية!

هل سبق لك أن فكرت في بدء عمل تجاري خاص بك، ولكنك كنت غير متأكد عما يجب القيام به أولا؟ هل لديك فكرة لمشروع ولكنك غير متأكد ما إذا كانت ستنجح؟ هل سبق لك أن حاولت أن تنشئ عمل تجاري، ومن ثم، أدركت أنك بحاجة إلى النصح والإرشاد والتدريب لتوجيهك لتخطي العقبات والتحديات؟ هل تحتاج إلى التدريب لتعزيز المهارات التجارية الخاصة بك؟

لقد واجهنا نفس التحديات هنا في بنك البحرين للتنمية! بالإضافة، عملنا مع العديد من رجال الأعمال الذين واجهوا تلك المصاعب نفسها خلال تأسيس أعمالهم. فقد قام بنك البحرين للتنمية بدعم العديد من الشركات البحرينية لأكثر من عشرة أعوام. وبالرغم من ذلك فإن خدماتنا لم تقم بتغطية جميع العناصرالأساسية  في نشء الأعمال التجارية. الشركة الناجحة لا تتطلب رأس المال وحسب، إنما تتطلب الكثير من الأمور الأخرى مثل فريق عمل قوي وشبكات تجارية واسعة ومنتج أو خدمة ذو جودة عالية.

وبالتالي أدركنا أننا في حاجة ماسة إلى تغيير الطريقة التي نساعد بها أصحاب الأعمال والمشاريع. تحتاج برامجنا أن تكون شاملة كي تغطي جميع مراحل الأعمال التجارية. الدعم الفعال يعتمد أيضا على الثقة والعلاقات المتينة الطويلة المدى. وأخيرا، أدركنا أن أصحاب الأعمال هؤلاء ليسوا زبائننا بل هم شركاؤنا حيث أننا نسير معا في رحلة المشروع نحو خلق تجارة ناجحة ومربحة.

ويسعدنا الآن أن نعلن أننا وصلنا أخيرا إلى الحل وهو .... برنامج رواد!

ماهو برنامج رواد؟

برنامج رواد هو عبارة عن برنامج حديث شامل يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع في تأسيس أعمالهم من المراحل الأولية من تصور فكرة المشروع وصولاً إلى نموها وتوسعها. سواء كنت صاحب عمل قد تم تأسيسه أو صاحب مجرد فكرة، قدم طلبك لرواد ودعنا نقوم بمساعدتك في تسريع نجاحك.

يبدأ البرنامج باجتماع أولي يتم فيه عرض جميع الخدمات المتوفرة في بنك البحرين للتنمية ويمكنك من خلال العرض تحديد ما إذا كان رواد هو البرنامج المناسب لك. وبمجرد اتخاذك القرار في الانضمام إلى رواد، سوف يتم تقييمك من خلال لجنة التقييم وستحصل على خارطة رواد الخاصة لمشروعك. تتضمن الخارطة الخطوات والدعم اللازم من أجل أن يصبح لديك مشروع تجاري ناجح.

تم إنشاء رواد من قبل بنك البحرين للتنمية. البرنامج مبني على أحدث التطورات في مجال ريادة الأعمال ومنظم وفقا لاحتياجات السوق البحريني. يشمل برنامج رواد: التدريب على مهارات إدارة الأعمال، تقديم التوجيه ولاإرشاد، تمويل المشاريع، وحضانة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستشارينا توصيلك ببرامج ومؤسسات الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة المتاحة في البحرين.

دعم رواد

  • خدمة استشارية لفكرة العمل وتقييم خطة العمل

  • التدريب على مهارات العمل

  • التوجيه (Coaching) من قبل مدربين معتمدين من السي ام آي /  CMI

  • الإرشاد من قبل رواد أعمال ذو كفاءة عالية وخبرة سابقة   

  • توفير مساحة للبدء و نشء المشروع (الحاضنات)

  • التمويل عن طريق الاستثمار

  • التمويل غن طريق توفير القروض

    • قروض منخفضة الأرباح (تقليدية وإسلامية) – ويبدأ مبلغ القرض من  3,000 دينار بحريني

    • برنامج بنك البحرين للتنمية وتمكين لتوفير القروض المنخفضة الأرباح – ويبدأ من  5,000 دينار بحريني

    • قروض لشراء المعدات - تحسين الكفاءة (التحويل إلى التشغيل الآلي)

    • شهادات الائتمان وشهادات الضمان

من يمكنه التقديم؟

أي شحص لديه مشروع أو يطمح أن يكون صاحب مشروع ومقيم في البحرين يمكنه التقديم. سواء كنت صاحب فكرة فقط، أو كنت تريد توسيع نطاق عملك أو تواجه مشكلة، فإن برنامج رواد هنا لمساعدتك!

طريقة التقديم

  • إبدأ بالتقديم بالقيام بأي مما يلي:

  • وفي الجلسة الأولية، قم بإحضار ما يلي:

  • بطاقة الهوية

  • خطة العمل (إن وجدت )

ما الذي تقوم به رواد – ميكانيكية العمل للمستفيدين

الميكانيكية الداخلية لعمل رواد

 

منح المشاريع الفائزة بمسابقة تحدّي الرواد خدمات احتضان مجانية

 

المنامة - بنك البحرين للتنمية 

أعلنت مجموعة بنك البحرين للتنمية تقديم ثلاث منح لاحتضان المشاريع الصغيرة الفائزة في مسابقة «تحدي الرواد» التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون

اِقرأ المزيد: منح المشاريع...

بنك البحرين للتنمية يقدم برنامج رواد

 

هل سبق لك أن يخطر في بالك .....؟

لقد واجهنا الشيء نفسه، هنا في بنك البحرين للتنمية!

هل سبق لك أن فكرت في بدء عمل تجاري خاص بك، ولكنك كنت غير متأكد عما يجب القيام به أولا؟ هل لديك فكرة لمشروع ولكنك غير متأكد ما إذا كانت ستنجح؟ هل سبق لك أن حاولت أن تنشئ عمل تجاري، ومن ثم، أدركت أنك بحاجة إلى النصح والإرشاد والتدريب لتوجيهك لتخطي العقبات والتحديات؟ هل تحتاج إلى التدريب لتعزيز المهارات التجارية الخاصة بك؟

لقد واجهنا نفس التحديات هنا في بنك البحرين للتنمية! بالإضافة، عملنا مع العديد من رجال الأعمال الذين واجهوا تلك المصاعب نفسها خلال تأسيس أعمالهم. فقد قام بنك البحرين للتنمية بدعم العديد من الشركات البحرينية لأكثر من عشرة أعوام. وبالرغم من ذلك فإن خدماتنا لم تقم بتغطية جميع العناصرالأساسية  في نشء الأعمال التجارية. الشركة الناجحة لا تتطلب رأس المال وحسب، إنما تتطلب الكثير من الأمور الأخرى مثل فريق عمل قوي وشبكات تجارية واسعة ومنتج أو خدمة ذو جودة عالية.

وبالتالي أدركنا أننا في حاجة ماسة إلى تغيير الطريقة التي نساعد بها أصحاب الأعمال والمشاريع. تحتاج برامجنا أن تكون شاملة كي تغطي جميع مراحل الأعمال التجارية. الدعم الفعال يعتمد أيضا على الثقة والعلاقات المتينة الطويلة المدى. وأخيرا، أدركنا أن أصحاب الأعمال هؤلاء ليسوا زبائننا بل هم شركاؤنا حيث أننا نسير معا في رحلة المشروع نحو خلق تجارة ناجحة ومربحة.

ويسعدنا الآن أن نعلن أننا وصلنا أخيرا إلى الحل وهو .... برنامج رواد!

ماهو برنامج رواد؟

برنامج رواد هو عبارة عن برنامج حديث شامل يهدف إلى مساعدة أصحاب المشاريع في تأسيس أعمالهم من المراحل الأولية من تصور فكرة المشروع وصولاً إلى نموها وتوسعها. سواء كنت صاحب عمل قد تم تأسيسه أو صاحب مجرد فكرة، قدم طلبك لرواد ودعنا نقوم بمساعدتك في تسريع نجاحك.

يبدأ البرنامج باجتماع أولي يتم فيه عرض جميع الخدمات المتوفرة في بنك البحرين للتنمية ويمكنك من خلال العرض تحديد ما إذا كان رواد هو البرنامج المناسب لك. وبمجرد اتخاذك القرار في الانضمام إلى رواد، سوف يتم تقييمك من خلال لجنة التقييم وستحصل على خارطة رواد الخاصة لمشروعك. تتضمن الخارطة الخطوات والدعم اللازم من أجل أن يصبح لديك مشروع تجاري ناجح.

تم إنشاء رواد من قبل بنك البحرين للتنمية. البرنامج مبني على أحدث التطورات في مجال ريادة الأعمال ومنظم وفقا لاحتياجات السوق البحريني. يشمل برنامج رواد: التدريب على مهارات إدارة الأعمال، تقديم التوجيه ولاإرشاد، تمويل المشاريع، وحضانة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمستشارينا توصيلك ببرامج ومؤسسات الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة المتاحة في البحرين.

دعم رواد

  • خدمة استشارية لفكرة العمل وتقييم خطة العمل

  • التدريب على مهارات العمل

  • التوجيه (Coaching) من قبل مدربين معتمدين من السي ام آي /  CMI

  • الإرشاد من قبل رواد أعمال ذو كفاءة عالية وخبرة سابقة   

  • توفير مساحة للبدء و نشء المشروع (الحاضنات)

  • التمويل عن طريق الاستثمار

  • التمويل غن طريق توفير القروض

    • قروض منخفضة الأرباح (تقليدية وإسلامية) – ويبدأ مبلغ القرض من  3,000 دينار بحريني

    • برنامج بنك البحرين للتنمية وتمكين لتوفير القروض المنخفضة الأرباح – ويبدأ من  5,000 دينار بحريني

    • قروض لشراء المعدات - تحسين الكفاءة (التحويل إلى التشغيل الآلي)

    • شهادات الائتمان وشهادات الضمان

من يمكنه التقديم؟

أي شحص لديه مشروع أو يطمح أن يكون صاحب مشروع ومقيم في البحرين يمكنه التقديم. سواء كنت صاحب فكرة فقط، أو كنت تريد توسيع نطاق عملك أو تواجه مشكلة، فإن برنامج رواد هنا لمساعدتك!

طريقة التقديم

  • إبدأ بالتقديم بالقيام بأي مما يلي:

  • وفي الجلسة الأولية، قم بإحضار ما يلي:

  • بطاقة الهوية

  • خطة العمل (إن وجدت )

ما الذي تقوم به رواد – ميكانيكية العمل للمستفيدين

الميكانيكية الداخلية لعمل رواد

 

Questions to Ali Mohsen

تم إجراء مقابلة مع علي محسن، وهو رجل أعمال لديه حلم تأسيس أعمال تجارية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مع فريق رواد للتحدث حول مشروعه المبتكر. حيث قام الفريق بطرح الأسئلة التالية عليه والتي أجاب عليها كما يلي:

 

صف لنا منتجك ومميزاته:

 

PaperV هو منصة حشد اجتماعية للمشاركات الجماعية والتي تسمح للناس بتبادل قصصهم اليومية مثل أعياد الميلاد، والتجمعات العائلية، والرحلات مع الأصدقاء، وحتى أحداث الشركات. من خلال هذه المنصة، يمكن للناس التعاون، وتبادل قصصهم وطباعتها لذكريات تبقى للأبد.

 

ما الذي يلهمك / يحفزك على المخاطرة بإقامة مشاريعك التجارية الخاصة؟

 

أنا حصلت على الدافع لبدء الأعمال التجارية عندما أدركت كيف أن الإنترنت أحدث تحولاً جذرياً في الطريقة التي نتواصل بها. ورأيت أيضا عدداً هائلاً من الشركات الناشئة، القائمة على الإنترنت والتي حققت النجاح في شتى أنحاء العالم. الشركات الناشئة القائمة على الإنترنت قادرة على جذب المستهلكين في نطاق عالمي، واليوم، نجد أن شركات الإنترنت هي الأسرع نمواً مقارنتاً بالشركات من أي قطاع آخر. أعطتني كل هذه التغيرات الثقة بأنه يمكنني النجاح في هذه السوق أيضا.

 

في نظرك، ما هي الفرص المتوافرة في السوق المحلية، والتي يمكنك الاستفادة منها؟

 

في الواقع ... PaperV لا تستهدف السوق المحلية فحسب، ولكن للأسف، فليس هناك العديد من الشركات الناجحة القائمة على الإنترنت التي بدأت في البحرين. كثير من الناس يعتقدون أن البحرين تفتقر إلى القدرة على بناء شركات ناجحة قائمة على التكنولوجيا. وبالرغم، فذلك ما أعطاني العزم على إثبات خطأ هذا الإعتقاد، وخاصة بما أنه كان لي بالفعل عمل تجاري ناجح على الانترنت منذ 12 عام.

 

ما هو الهدف الذي تريد تحقيقه من خلال عملك؟

 

هدفي هو الوصول إلى سوق المنتجات العالمية والتي من شأنها أن تؤدي إلى استخدام شامل  ومعتمد. عندما أتعرف المنتج المثالي ليتناسب مع السوق، وسوف أكون قادراً حينها على تحقيق الربح والتوسع في PaperV .

 

ما هي التحديات التي واجهتها أو لا تزال تواجهها خلال عملية تأسيس وتشغيل أعمالك؟

 

هناك نوعان من التحديات الرئيسية التي تواجهني: العثور على الاستثمار الصحيح، وإيجاد شركاء عمل مناسبين. وللأسف، فإن السوق المحلية لا تزال غير مستعدة للاستثمار في الشركات القائمة على الإنترنت على الرغم من حقيقة أن استخدام الإنترنت ظهر في البحرين منذ منتصف التسعينات وعلى الرغم من جميع قصص النجاح للشركات القائمة على الإنترنت إقليمياً وعالمياً والتي تقدر قيمتها الآن بمليارات الدولارات . ثانيا، البحرين لديها فجوة كبيرة في المواهب، خاصة بالنسبة للمهارات المطلوبة لتطوير شركات الإنترنت / الشركات المتنقلة الناشئة، مما يجعل من الصعب العثور على الشركاء المناسبين لعملي.

 

ما مؤسسات الدعم "للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة SME " التي استهدفتها خلال تأسيسك لأعمالك التجارية الخاصة؟

 

استهدفت 4 مؤسسات مختلفة هي:

  • بنك البحرين للتنمية

  • تمكين

  • تنمو

  • الحكومة الإلكترونية

 

في رأيك، ما مدى أهمية أن تكون مبتكراً عند بدء عمل تجاري جديد؟

 

الابتكار هو العنصر الأكثر أهمية في بدء التأسيس والتشغيل الناجح. الشركات الناشئة لديها مصدر رأس مال محدود، ومتناقص، فهي تحتاج للابتكار على الفور من أجل بناء سوق لها والتحول من شركة ناشئة مستنزفة للأموال إلى أعمال مدرة للدخل. الابتكار هو عملية إيجاد حلول للمشاكل من خلال خلق المنتجات والخدمات التي تلبي الاحتياجات الحقيقية التي توفر للعملاء الوقت والمال والجهد. الابتكار يتطلب الإبداع من أجل الاستفادة من الموارد المتاحة في أفضل طريقة ممكنة، أي بذل المزيد من الجهد من القليل.

 

في رأيك، ما هي العوامل التي تؤدي إلى تأسيس مشروع ناجح ومبتكر؟

 

في رأيي، هذه هي أهم العوامل اللازمة لتأسيس مشروع ناجح ومبتكر:

  • الشغف والتصميم/العزيمة

  • التركيز والجودة

  • وجود الفريق المناسب والرؤية الصحيحة

  • تصميم منتجات أو خدمات ذات فائدة للعملاء

  • رواية القصة والتسويق الإبداعي

 

وأخيرا، هل لديك ما تود أن تضيفه هنا؟

 

نعم! يمكنكم معرفة المزيد عني وعن عملي من خلال زيارة موقعي الإلكتروني على https://alimohsen.com

كيفية تطوير منتج يقيمه العملاء

تفشل غالبية الشركات الجديدة، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها إي-ماث في جميع أنحاء العالم، حيث أظهرت الدراسة أن حوالي 40٪ من الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تفشل قبل أن تكمل السنة الأولى لها، بينما تفشل 80٪ من الشركات قبل أن تكمل خمس سنوات، وبالمثل، فإن غالبية المنتجات الجديدة تفشل أيضاً.


في حين يمكن أن يكون ذلك غير صحيح لأسباب كثيرة، حيث يهدر الكثير من الوقت في تأخير عملية إصدار المنتج بسبب حدوث افتراضات وتخمينات لا لزوم لها. وفي الواقع، فإن بعض الشركات تقضي أشهراً بل سنوات أحياناً في اتقان منتج قبل أن تتشاركه مع العملاء المحتملين، عندما تصدم بواقع أن ما افترضت بأن يكون ذو فائدة كبيرة للعملاء لم يكن كذلك.


مع أي طرح أو تطوير لمنتج ، يجب الأخذ بعين الاعتبار عامل عدم التيقن بالنجاح. في حين أن جماعات التحليل والتركيز يمكن أن تساعد في فهم رغبات العملاء، حيث يمكنهم التوغل العميق وكشف السلوك الفعلي.


في عام 2011، حصل برنامج الترفيه الإجتماعي على الانترنت "امفيو" على 50 مليون دولار من الإيرادات، ولكن الشركة لم تبدأ بهذه الطريقة، حيث تأسست في عام 2004 بفريق من رجال الأعمال من أفضل اختصاصيو التكنولوجيا الحديثة، والذين أمضوا ستة أشهر من البحث وتكوين منتجهم قبل إطلاقه. تحت ضغط كبير من قبل المستثمرين والموظفين، وعوائلهم الخاصة، قاموا بالتكهن والتنبوء بطريقة استخدام الزبائن للموقع وأخذوا بتصميمه وفقا لذلك.


عندما حان يوم الحدث الكبير لإطلاق المنتج، اتضح خوفهم من انخفاض إقبال العملاء. وقد بلغت مبيعاتهم للشهرين الأول والثاني إلى 300 دولار و 350 دولار على التوالي، وكان معظمها من أصدقائهم وعوائلهم.


في اختبارات المتابعة مع المستخدمين، أرادت "امفيو" جمع الآراء حول منتجاتها. وكانت هناك حقيقة واحدة شعرت "امفيو " بالقلق حيالها بشكل خاص وهي أنه لا يمكن للشخصيات الرمزية التحرك في جميع الإتجاهات الافتراضية بإنسياب وذكاء مثل البرامج الأخرى المنافسة. لم يكن هناك الوقت ولا المال الكافي لتطوير التكنولوجيا للسماح للشخصيات الرمزية بالتحرك بانسياب وتجنب العقبات واتخاذ الطريق الأكثر ذكاءً إلى وجهة الهدف.


كانت ردود الفعل من قبل العملاء ثابتة - هم يريدون أن تكون لشخصياتهم الرمزية القدرة على التحرك في جميع الأنحاء. ولكن "امفيو" كانت ملتزمة بنهجها، فحاولت سلك طريق مختصر وغير مكلف: قاموا بتغيير المنتج بحيث يمكن للعملاء النقر على الاتجاه المطلوب، حيث تقوم الشخصيات الرمزية النقل التلقائي الى المكان الجديد (teleporting). ولم تكن لديهم الاستطاعة على تحمل نفقات الإنتقال الفوري لرسومهم المتحركة حسب الرغبة أو إدخال المؤثرات الصوتية حينذاك.



لم يقم أحد من الشركة بسؤال العملاء عن آرائهم في هذه الخاصية قبل تفعيلها، حيث كان المطورين يشعرون بالحرج حيالها وينظرون على أنها نقطة ضعف في المنتج. لكن أصيب المطورون بالدهشة عندما علموا أن عملية النقل الفوري لاقت استحساناً كبيرا. واعتبر العملاء ميزة النقل التلقائي على أنها ميزة من أفضل ميزات البرنامج وتفوقت على البرامج الأخرى الأكثر تكلفة والتي تستغرق وقتا أطول بكثير لتحريك الشخصيات.


ويمكن التقليل من المخاطرة والجهل إلى حد كبير، على النحو المحدد في كتاب "البداية المرنة / ذا ليين ستارتاب" للكاتب "اريك ريس". أن العديد من الشركات تفشل عندما تبدأ بالتساؤل: "هل يمكن تصميم هذا المنتج؟" بدلا من "هل يجب تصميم هذا المنتج؟". وفقا لريس، فإن أفضل طريقة للإجابة على هذا السؤال هو لتطوير ما يسميه "ام في بي / MVP " أو الحد الأدنى لفاعلية المنتج . وهو عبارة عن تقديم الشكل الأساسي للمنتج للعملاء لرؤية مدى تفاعلهم معه قبل أن يتم الانتهاء منه وطرحه في السوق.


عند وضع "ام في بي / MVP "، يمكن لشركتك تقييم ما إذا كان هذا المنتج هو ما يريده الزبائن (والأهم من ذلك، هل سيقومون بشرائه؟). عن طريق الحصول على ملاحظات العملاء في وقت مبكر من عملية التطوير، تستطيع الشركات أن تقلل من خطر المجهول، ومن زيادة فرصهم في صنع منتج رائع.


فتح صديق لي متجر قبل ثلاثة أسابيع. وبما أنه جديد في هذا المجال، قمت بسؤاله عما تعلمه في عملية تأسيس وطرح هذا العمل في السوق. فأجاب: "لقد تعلمت في الأسابيع الثلاثة الماضية أكثر مما تعلمته في السنة الواحدة التي استغرقتها لإعداد العمل. تمنيت أنني أطلقت العمل عاجلا ".


والتدشين الناجح هو ببساطة عباره عن مواجهة المجهول، بطريقة أقل مخاطرة بدلا من تأخير الطرح عن طريق الإفراط في التحليل. ويمكن القيام بذلك في ثلاث خطوات بسيطة:


  1. اتخاذ الإجراءات اللازمة. حتى وإن كنت لا تسير في الاتجاه الصحيح بالضبط في البداية، فإنك قمت بإتخاذ الخطوة الأولى على الأقل. إمضي قدما، وعيناك متفتحة وواعية لأي خطر قد يلوح في الأفق.

  2. تعلم. من خلال مشاركة ما لديك من تصميم تود بيعه للعملاء وليس بالمنتج النهائي، حيث يمكنك جمع ردود الفعل التي ستفيدك لصنع وتطوير منتجات أفضل في المستقبل.

  3. ابنِ. كرر الخطوتين 1 و 2 حتى تقوم بتحقيق هدفك، أو تدرك بأنك لاتستطيع تحقيقه، أو تدرك بأنك تحتاج لتغيير الاتجاه على أساس معلومات جديدة.


لمعرفة طريقة هذه العملية، فهنا مثال من "ماري جو كوك" و"سوزان سينغلمان"، نائب الرئيس لدى شركة كلوركس قسم الغسيل والرعاية المنزلية. وكونهما تعملان في تخصص البيئة وهما أمان لأطفال صغار، أرادتا تغيير مساهمة شركتهم في مجال الطبيعة، وصنع منتجات صديقة للبيئة، والتي مثلت في عام 2005 فقط نسبة 1% في هذا المجال بمبيعات وصلت إلى 12 مليار دولار.


هدفهم: إنتاج ما له فاعلية وقابلية في السوق على أن يكون منتج صديق للبيئة. بدأوا من خلال تجربة عدة منتجات في البيت، وتوصلوا إلى الأمهات العاملات الأخريات واللواتي لهن مصالح مشتركة مماثلة في الفكرة وراء رؤيتهم للمنتج. أثار عملهم اهتمام شركات مساهمة من مجموعة مشاريع كلوروكس، وفتح المجال لهم لاختبار المنتجات الصديقة للبيئة الموجودة لديهم، والتي اتضح بالتالي أن معظمها كان غير فعال.


ومن خلال إقناعهم لرؤسائهم بالسماح ببعض الوقت ونسبة محدودة من الميزانية المالية للعمل على المنتجات. وبدون تقديم أي وعود، بدأوا بالعمل مع فريق البحث و التطوير (R&D)، وقاموا في نهاية المطاف بإنتاج منتج خال من البتروكيماويات بنسبة 99٪ والذي له فعالية مماثلة للمنتجات الكيماوية التي تصنعها الشركة. ولكن بدلا من الاستثمار بكثافة في أبحاث السوق ومعرفة كيفية بيعها، اختاروا إبقاء النموذج الأولي للمنتج مع مجموعة صغيرة من المستهلكين، وذلك ضمن منهجية الشركة بتطوير المنتجات بمنهج منخفض المخاطر.


قام العديد من المستخدمين بتصنيف المنتج بأنه في غاية الفعالية. كما أنهم لم يغيروا رأيهم أزاء المنتجات ذات المواد الكيميائية الأخرى للشركة – بالرغم من معرفتهم بإحتوائها على المواد الكيميائية – لكنهم لم يغيروا وجهات نظرهم حول فعالية المنتجات الطبيعية: إذا كان كلوروكس وراء علامة تجارية صديقة للبيئة، إذاً لا بد من فعاليته. أصبح لدى كوك وسينغلمان النتائج الاولية للبناء عليها. الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى إطلاق منتج فعال وصديق للبيئة، والذي حققت مبيعاته في عام 2012 60 مليون دولار.


طرح عمل أو منتج جديد في الأسواق لا يحتاج إلى مخاطرة عالية. المهم هنا هو أن نتعلم بأسرع وقت ممكن، لأن الزبائن لا يهمهم مدى الوقت الذي تقضيه في صنع المنتج، ولكن يهمهم ما إذا كان يخدم احتياجاتهم!




أحمد الأكبر هو المدير الإداري لشركة ايه سي كيه سالوشنز، وهي شركة تقوم بمساعدة الشركات بشكل كبير لتحسين التسويق ونتائج المبيعات من خلال تقديم طرق أكثر فعالية لجذب العملاء وتقديم منتجات وتوفير خدمات أفضل بكثير.


 

وقد عمل أحمد دوليا في مجال التسويق، والمبيعات، والتخطيط الاستراتيجي في شركات مثل كوكا كولا وشركة فيليب موريس الدولية وشركة ديل. يمكنكم إرسال أية أسئلة أو تعليقات لأحمد، على:

إطلاق Technopreneur البحرين .... مبادرة وطنية نحو الابتكار

 

يسر كل من بنك البحرين للتنمية وهيئة الحكومة الإلكترونية بكل فخر أن يعلنا عن بدء أول دفعة من Technopreneur البحرين، وهو برنامج تنمية شامل بدأ بشكل مشترك من قبل هيئة الحكومة الالكترونية وبنك البحرين للتنمية بهدف دعم وتسهيل نمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البحرين.


Technopreneur البحرين يقدم لأصحاب الأعمال ذوي التركيز التكنولوجي، منصة شاملة تتضمن بناء القدرات، والتدريب، والإرشاد، والتمويل وغيرها من الخدمات لدعم تطوير مفاهيم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحويلها إلى مشاريع تجارية.


كما يوفر Technopreneur البحرين للمرشحين المقبولين الإنضمام في البرنامج الذي يتبع الخطوات التاليه لتحويل أفكارهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأحلامهم إلى واقع:








لماذا يجب عليك أن تصبح Technopreneur ؟


  • أنت في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ولديك فكرة مبتكرة والتي يمكن أن تتحول إلى مشروع تجاري قابل للنجاح

  • ستكون لديك الفرصة لتحصل على التدريب اللازم والإرشاد من قبل مدربين معتمدين مهنياً من قبل معهد الإدارة المعتمد بالمملكة المتحدة / CMI، UK

  • سيتم تسجيلك في برنامج متخصص لبناء قدراتك والذي يجرى من قبل فريق من المدربين المحترفين.

  • سوف تعطى لك الفرصة للتواصل مع موجهين من ذوي الخبرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومجالات اخرى ذات صلة.

  • سوف يكون لك مرشد شخصي لمساعدتك في إعداد خطة عملك وتجهيز الوثائق التجارية الأخرى اللازمة لتسويق فكرة عملك في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

  • وسيعرض عليك الحصول على التمويل من قبل هيئة الحكومة الإلكترونية وبنك البحرين للتنمية


من الذين ينبغي لهم التقدم بطلب ليصبحوا Technopreneur؟/ (معايير القبول ل تكنوبرونر)


  • المرشحون (أفراد / فرق / شركات) ممن لديهم فكرة / مشروع مبتكر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات . *

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يبحثون عن المزيد من التوجيه و النمو .

  • المرشحون ممن لديهم فكرة/مشروع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و الذين يتطلعون إلى الحصول على تمويل عن طريق المشاركة في رأس المال.


* على المتقدمين أن يكونوا مواطنين بحرينيين. الشراكات مع الاجانب يمكن اعتبارها على أن تكون النسبة الاغلبية للفكرة / العمل التجاري مملوكة من قبل شريك بحريني (بنسبة مساهمة بحرينية 51٪ على الأقل). تطبق الشروط والأحكام



ما هي مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يبحث عنها البرنامج؟


أفكار إبداعية / مشاريع مبتكرة في:

  • تطبيقات الهاتف الجوال

  • مفاهيم البيانات الكبيرة والبيانات المفتوحة (Big Data & Open Data)

  • التجارة الإلكترونية

  • وسائل الاعلام الاجتماعي

  • الخدمات القائمة على Cloud

  • الأفكار المبتكرة الأخرى المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي من شأنها أن تساهم في احتياجات كل من هيئة الحكومة الإلكترونية EGA وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات





هل فاتتك فرصة الانضمام ل تكنوبرونر البحرين 2014؟ قم بأعداد نفسك للدفعة الثانية من البرنامج والتي سيتم الإعلان عنها في عام 2015.

لمزيد من المعلومات، يرجى التسجيل على:

http://www.bdb-bh.com/index.php?page=content&id=48

أو مراسلتنا على

بنك البحرين للتنمية يدعم الشباب

 

إعداد مريم إسحاق

مجموعة بنك البحرين للتنمية هي مؤسسة تركز على تطوير المشاريع بغرض إحداث تأثير ملموس نحو تحقيق الازدهار الاجتماعي والاقتصادي في مملكة البحرين. وفي سياق سعيها الحثيث لتحقيق هذه الرؤية، تستهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية الشباب في الكثير من أنشطتها؛ إذ أن الشباب هم مستقبل المملكة وهم من سيقود الاقتصاد خلال العقود التالية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للبحرين.

بناء على أهداف نموذج البحرين لريادة الأعمال، يركز البنك على دعم أصحاب المشاريع الحاليين والمحتملين عبر رحلتهم في إدارة المشاريع. ويتم ذلك عن طريق تقديم خدمات استشارية ومشورات لأصحاب المشاريع في البداية، قبل تأسيس مشاريعهم. ويتمثل الغرض من ذلك في ضمان وضعهم على الطريق الصحيح من البداية وتقوية مهاراتهم. ويأتي ذلك جنبا إلى جنب مع عقد ورش عمل تدريبية لتزويدهم بالمعرفة الكافية وتجهيزهم لمواجهة التحدي . وقد تكون الخطوة التالية هي تقديم تسهيلات تمويلية ومنح لتمكنهم من تأسيس المشروع برأس مال وافي.

ولن تنتهي مهمة البنك عند هذه المرحلة! إذ أنه يقدم خيارات لرعاية مشروعك حيث يمكنك استئجار موقع في حاضنات الأعمال التابعة للبنك (مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات، وركن، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين) نظير مبلغ إيجار مدعوم من قبل تمكين، إلى جانب مجموعة خدمات دعم غير مسبوقة. بالإضافة إلى ذلك، تقديم الاستشارات في مجال التنمية إلى أصحاب المشاريع لتعزيز قدرتهم على تحقيق المزيد من التنمية لمشاريعهم وزيادة حجم عملياتهم على المستوى المحلي والإقليمي.

وإذا عدنا إلى عام 2013، كان الشباب (من الجنسين) يشكل حوالي 70% منالخدمات الاستشارية التي يقدمها البنك، وحوالي 100% تقريبا ممن يحضرون ورش التدريب التي يتم عقدها. ويحرص البنك على الوصول إلى طلاب الجامعات والمدارس عن طريق تنظيم حملات توعية، وجلسات تقديم مشورة للطلاب، وتوجيه الطلاب من خلال تقديم المسابقات للعمل على دراسة المشاريع، ورعاية الفعاليات الموجهة للشباب بالشراكة مع مختلف المنظمات على المستوى المحلي والإقليمي.

ومن بين النجاحات الكبيرة للبنك والمخصصة للشباب هو برنامج "تمكين" الذي نظمه البنك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. ويعمل البرنامج في الوقت الراهن والذي يهدف إلى نشر الوعي بين طلاب المدارس الثانوية بالاتجاهات المالية والتقنية لاقتناص إبداعهم في هذه المرحلة العمرية المبكرة وحثهم على البدء بإقامة مشروع كخيار مهني بدلا من التركيز فقط على الحصول على وظيفة كخيار وحيد.

وتعد مسابقة كأس التخيل 2014 بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بمثابة مبادرة شبابية أخرى بدعم من البنك لدعم أصحاب المشاريع المبدعين من الشباب في إنشاء مشاريع موجهة لحل المشكلات الموجودة حولهم ،تلك المشاريع التي من شأنها أن تحدث اختلافا على المستوى الدولي. وستكون مساهمة البنك من خلال التدريب وتقديم استشارات للمتنافسين لتحفيز أفكارهم وإيجاد نموذج عملي ناجح.

ويعد برنامج بتلكو لدعم المبتدئين بمثابة نجاح آخر موجه للشباب، وقد تم إطلاق هذا البرنامج هذا العام ومن المتوقع أن يستمر بشكل سنوي. ويستهدف البرنامج طلاب الجامعات لتعزيز مهاراتهم في ريادة الأعمال.

وقد أسهمت بنجاح أيضا الحاضنات التابعة للبنك والتي تضم مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة، وريادات (مركز تنمية قدرات المرأة)، ومركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين، وركن الذي تم تدشينه مؤخرا (مركز حاضنات تقنية المعلومات)في دعم الكثير من المشاريع الإبداعية المبتدأحديثا بين الشباب والتي نجحت في الاستمرار في السوق ، وبعض منها توسع للدخول في الأسواق الإقليمية والدولية.

وتهدف مجموعة بنك البحرين للتنمية إلى تحفيز وتشجيع الإبداع وريادة الأعمال من خلال دعمها المالي وغير المالي للشباب. ومن ثم، فإننا نشجعكم على الحضور إلينا بأفكاركم وتحويلها إلى واقع!

 

للمزيد من التفاصيل عن خدمات الدعم التي يقدمها البنك، يرجى تصفح الموقع التالي http://www.bdb-bh.com والتحدث إلينا مباشرة!

الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يحتفل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بعيد تأسيسه العاشر في ظل نتائج  قوية ورؤية واضحة. بدأ مفهوم مراكز الإحتضان بالتشكل في الخمسينات من القرن العشرين، ويعتبر المفهوم مناسبا في وقتنا الحاضر لمجتمعات وبيئات كمملكة البحرين، تمتاز باقتصاد كلي و استقرار سعر الصرف ومبدأ إعادة رأس المال إلى الوطن، وأيضا ً لما تتمتع به البحرين من عدم فرض ضرائب الدخل على الأفراد أو الشركات، إلى جانت البنية الأساسية المتطورة.

تأسس مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة بغرض دعم وتنمية مشاريع ذات رؤية رائدة وقابلية للتوسع والتطور. ويقوم ذلك على أساس خلق بيئة مناسبة لدفع حركة النمو للكيانات الصناعية في مملكة البحرين. والهدف من ذلك هو توطيد العلاقة بين المركز وأصحاب المشاريع ومن ثم إيجاد تفاهم مشترك حول اتجاه السوق واحتياجات العمل في البلاد. ويقدم المركز الخدمات الاستشارية والتدريبية والتمويلية وكذلك خدمات الربط بين المشاريع وخدمات دعم أنشطة السوق بالإضافة إلى خدمات خاصة بكل مشروع  عند إنشائه.

يهدف المركز إلى زيادة معدل نجاح المؤسسات الفريدة في فترة أقصاها ثلاث سنوات. ويرعى المركز المشروع  في فترة الاحتضان حتى يصبح مشروعاً قادراً على الاستدامة ودخول السوق مضيفاً بذلك إلى اقتصاد المملكة.

أنشأ المركز بنك البحرين للتنمية وهو الشركة الأم والمؤسسة الرائدة والداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وكان الهدف من إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة هو استكمال استراتيجية بنك البحرين للتنمية في تحقيق أهدافه العامة وخلق بيئة  متوازنة لازدهارالمشاريع الصغيرة والمتوسطة. إن بنك البحرين للتنمية هو المؤسس والممول لمركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة كمشروع رائد يعد الأول من نوعه في البحرين.

يعد إنشاء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة استمرار لسياسة مملكة البحرين في تحسين ورعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مرحلة نموها من حيث تقديم الإستشارة من خلال فريق من الخبراء وعبر ربط هذه المشاريع بجهات محلية و دولية مما يضمن نجاح برنامج المشروع واستدامته كمشروع قائم بذاته. وهذا من شأنه تدعيم اقتصاد مملكة البحرين حتى تصبح قوة صناعية في مجلس التعاون الخليجي.

تاريخ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

أنشأ مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة في نهاية عام 2003 وقد احتضن ثلاثين مشروعاً (ورش ومكاتب). وكانت أول توسعة للمشروع في عام 2009 حيث شمل 100 مشروعا. وفي عام2011 وصلت سعته 137 وحدة شاملة المكاتب والورش. وقد تخرج من تلك المشاريع 78 مشروعا في حين نجح خمسون مشروعا في برنامج التنمية حيث توافق مع معايير التخرج بسرعة تفوق سرعة المشاريع الأخرى. مدت فترة احتضان عدد قليل من المشاريع نظرا لطبيعة نشاطها الذي يستدعى التمديد. وقد شمل التخرج مشاريع من مختلف القطاعات، حيث أن مركز البحرين لتنمية الصناعات يدير برنامج إحتضان للمشاريع المختلطة.

مستقبل مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة

يستطيع المركز الآن إخراج مشاريع بمتوسط مشروعين إلى ثلاثة مشاريع كل ثلاثة أشهر. وطبقاً للخطط المستقبلية ستزيد سعة المركز وذلك من خلال ضمان يسر وسرعة الإنجاز. فضلاً عن ذلك سيمتد نشاط المركز للمراقبة والاستشارة الدورية بالاشتراك مع الوحدة الاستشارية لضمان سير المشروع في الاتجاه الصحيح بحيث يعجل ذلك من نموه وتطوره.

 

البحرين للتنمية» يختتم برنامجاً تدريبياً لرواد الأعمال

 

 

 

 اختتمت مجموعة بنك البحرين للتنمية البرنامج التدريبي في ريادة الأعمال لطلبة المرحلة الثانوية وذلك ضمن برنامج تكوين الذي يهدف إلى إعداد الطلبة وتعريفهم بسوق العمل،

اِقرأ المزيد: البحرين للتنمية»...

منح المشاريع الفائزة بمسابقة تحدّي الرواد خدمات احتضان مجانية

 

المنامة - بنك البحرين للتنمية 

أعلنت مجموعة بنك البحرين للتنمية تقديم ثلاث منح لاحتضان المشاريع الصغيرة الفائزة في مسابقة «تحدي الرواد» التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون

اِقرأ المزيد: منح المشاريع...

بنك البحرين للتنمية .. تدشين المكتب التأسيسي لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

 

 

بنك البحرين للتنمية ..
تدشين المكتب التأسيسي
لمركز تنمية قدرات المرأة البحرينية في الحاضنات

اِقرأ المزيد: بنك البحرين...